الثلاثاء 18 يناير 2022
موقع 24 الإخباري

النفط ينتعش بفعل تكهنات توقف زيادة إنتاج الخام

حقول استخراج النفط (أرشيف)
حقول استخراج النفط (أرشيف)
ارتفعت أسعار النفط اليوم الإثنين مع بحث المستثمرين عن صفقات رابحة بعد تراجعها يوم الجمعة، وبفعل تكهنات بأن تجمع أوبك+ ربما يوقف زيادة إنتاج النفط في ظل انتشار السلالة أوميكرون من فيروس كورونا، لكن الأجواء لا تزال حذرة في ظل عدم معرفة شيء يذكر عن المتحور الجديد.

وقفزت الأسعار أكثر من 4%، معوضة بعض الخسائر بعد أن هوت بأزيد من 10% في الجلسة السابقة، وسجلت أسعار النفط يوم الجمعة أكبر انخفاض لها في يوم واحد منذ أبريل(نيسان) 2020، بعد أن أثارت السلالة الجديدة مخاوف المستثمرين وزادت من المخاوف من إمكانية تزايد فائض المعروض في الربع الأول.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس برنت 3.17 دولار أي 4.4% إلى 75.89 دولاراً للبرميل بعد هبوطها 9.50 دولار يوم الجمعة، وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 3.35 دولار أي 4.9% إلى 71.50 دولاراً للبرميل بعد أن هبط 10.24 دولار في الجلسة السابقة.

وثمة قلق من أن تعرقل السلالة الجديدة مسار تعافي الاقتصاد العالمي، الأمر الذي قد يضعف الطلب على النفط، في حين ازدادت أيضاً المخاوف من حدوث فائض في المعروض في الربع الأول من العام المقبل.

وقال تاتسوفومي أوكوشي كبير الاقتصاديين في نومورا سيكيوريتيز "رأينا بعض التصحيح، إذ أن انخفاض أسعار النفط يوم الجمعة كان مبالغاً فيه"، وأضاف "إذا تراجعت السوق أكثر، فقد توقف أوبك+ الزيادة المخططة في إنتاج الخام لدعم الأسعار".

وانتشرت السلالة أوميكرون في أنحاء العالم أمس الأحد، إذ أبلغت هولندا والدنمرك وأستراليا عن حالات جديدة حتى مع فرض مزيد من الدول قيوداً على السفر.

وأجل تجمع أوبك+ اجتماعات على مستوى الخبراء إلى وقت لاحق هذا الأسبوع، مما يمنح أعضاءه، وهم دول منظمة أوبك والمنتجون المستقلون وعلى رأسهم روسيا، مزيداً من الوقت لتقييم تأثير أوميكرون على الطلب على النفط وأسعاره، وفقاً لمصادر ووثائق التكتل.

وتأجل اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لأوبك من الثلاثاء إلى الخميس، وستجتمع أوبك+ أيضاً يوم الخميس، إذ من المرجح أن يتم الإعلان عن قرار خاص بسياسة التكتل بشأن ما إذا كان سيتم تعديل خطتها لزيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يومياً في يناير(كانون الثاني) المقبل وما بعده.

وفي غضون ذلك، من المقرر أن تستأنف المحادثات بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 في فيينا اليوم الإثنين، إذ أثار ما حققته إيران من تقدم نووي الشكوك حول إمكانية تحقيق انفراجة لإعادة طهران والولايات المتحدة إلى الامتثال الكامل للاتفاق.
T+ T T-