الثلاثاء 18 يناير 2022
موقع 24 الإخباري

شهداؤنا نبراس قوتنا



شهداؤنا الأبرار، بأرواحهم الغالية التي بذلوها لتظل راية الإمارات رمزاً للقوة والعزة والمنعة، ينعشون اليوم ذاكرتنا جميعاً بدلالات تتزايد أهميتها في كل عام، لتكون في هذا العام الذي تستشرف فيه دولتنا عهداً جديداً للخمسين سنة القادمة، نبراساً يضيء الطريق بإلهام استثنائي للقيم النبيلة التي تجسدها الشهادة، وبذل الغالي والنفيس في سبيل رفعة الوطن وتقدمه.

أبلغ دلالات يوم الشهيد أن هذه الدماء الطاهرة التي بُذلت فداءً للوطن وعزة أبنائه ترسّخ عمق الهوية الإماراتية، وتؤكد على الدوام وحدة الإماراتيين وتلاحمهم وتكاتفهم، وقوة انتمائهم وولائهم لتراب هذا الوطن الغالي ورايته وقيادته، كما تظهر شجاعتهم وبسالتهم وتضحياتهم التي عز نظيرها أنهم أبناء دولة قوية، منيعة ببأسهم وعزيمتهم، وستظل متقدمة ومتفوقة بعطائهم.

هذا اليوم يوم للعزة نرفع فيه الهامات فخراً ونتذكر فيه مآثر وبطولات رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، ليخلدوا لنا بسيرتهم العطرة أروع الدروس والعبر في قدرتنا على قهر التحديات أياً كان حجمها ونوعها، لنرتقي بالإمارات إلى أرفع مراتب التقدم والازدهار، ومن خلال ما رسموه لنا من نموذج سيبقى رمزاً لصفحات تاريخنا المجيد، نستمد العزم على تمتين وحدة بيتنا وزيادة نسيجنا الاجتماعي تماسكاً، ومواصلة العمل ومضاعفة الجهود لتكون الإمارات أفضل الدول وأجملها.

أرواح شهدائنا المكللين بالغار والعز والفخر، باقية لا تموت، فذكراهم جميعاً خالدة في قلب كل إماراتي، ودماؤهم دين في أعناقنا نسدده بمزيد من العطاء.
T+ T T-