الثلاثاء 25 يناير 2022
موقع 24 الإخباري

نقل رفات راقصة سوداء إلى "مقبرة العظماء" في باريس

يجري اليوم الثلاثاء نقل رفات جوزفين بيكر، المعروفة حول العالم بأنها راقصة ومغنية استعراضية وفي فرنسا بأنها من المدافعين عن الحرية، إلى مثواها الأخير في مقبرة العظماء "بانثيون" في باريس.

وستكون الفنانة الأيقونة أول سيدة سمراء البشرة يتم دفنها في المقبرة التي تحتوي على رفات 75 رجلاً وخمس نساء فقط. وبعد عقود من وفاتها، ستصبح بيكر هي السادسة.

وسيعاد دفن رفاتها في مراسم، مدتها ساعة، بحضور أقاربها والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقد ولدت بيكر في مدينة سانت لويس بولاية ميزوري عام 1906، وتميزت بأسلوبها الخاص في الرقص. كما كانت بيكر بطلة قومية في فرنسا. فخلال الحرب العالمية الثانية، عملت في البداية مع الصليب الأحمر، ثم في المقاومة. ولهذا، حصلت على وسام جوقة الشرف، وهو أعلى وسام في فرنسا.

وفي وقت لاحق، قامت بحملة إلى جانب مارتن لوثر كينغ ضد العنصرية في بلدها الأم أمريكا. وبعد وفاتها عام 1975، دفنت في موناكو.

T+ T T-