الخميس 18 أغسطس 2022
موقع 24 الإخباري

سفينة سياحية فاخرة مصممة لاختراق جليد القطب

سفينة لا كوماندانت شاركوت للرحلات البحرية (ديلي ميل)
سفينة لا كوماندانت شاركوت للرحلات البحرية (ديلي ميل)
تم تصميم لا كوماندانت شاركوت وهي سفينة جديدة من شركة الرحلات البحرية الفرنسية بونانت للوصول إلى قلب المناطق القطبية، في كل من القطب الشمالي والقطب الجنوبي.

السفينة بأكملها عبارة عن مزيج مبهج من البراعة والهندسة. ويتم تسخين حفرة النار والمسبح الخارجي على السطح العلوي من الطاقة المهدرة للسفينة. ولا توجد زجاجات بلاستيكية على ظهر السفينة، حيث يتم ترشيح مياه البحر لتوفير مياه الشرب الباردة.



ولا يمكن تسمية سفينة لا كوماندانت شاركوت بككاسحة جليد، فهي مصممة للإبحار بسلاسة عبر الجليد كما هو الحال في المياه المفتوحة.



وفي المنتجع الصحي، توجد غرفة ثلج إضافة إلى ساونا وغرف علاج ومسبح داخلي وكرسي سلة معلق بجانب النافذة.



وتتميز الغرف الفاخرة البالغ عددها 123 بالهدوء في التصميم، وتحتوي جميعها على شرفة مُدفأة أيضًا لأنها على الرغم من أنها مليئة بالأدوات، بما في ذلك آلات Nespresso وأجهزة التلفزيون، إلا أنها ليست منافسة للمشهد الخارجي.



الرحلة البحرية على متن السفينة باهظة الثمن، ولكن التكلفة تشمل جميع الوجبات والمشروبات، وتتمتع سفن بونانت بالفعل بسمعة تحسد عليها فيما يتعلق بالطعام، لكن هذه السفينة تأخذ تجربة الطعام إلى أبعد من ذلك، مع وجود قوائم في المطاعم الثلاثة على متنها تحت قيادة الشيف ألين دوكاسي الحائز على نجمة ميشلان.



وتحتوي السفينة على مختبرين، ويشكل البحث العلمي جزءاً من كل رحلة. كما يلقي العلماء محاضرات خلال الرحلة.
وفي الطابق التاسع تجد صالة المستكشفين، مع نوافذ ممتدة من الأرض حتى السقف وتلسكوبات منحنية يمكن من خلالها اكتشاف الحياة البرية.



وتوجد طائرة مروحية على متن السفينة، ولكن يتم الاحتفاظ بها للطوارئ وليس للاستخدام الترفيهي. ويمكن للمسافرين السفر عبر الجليد عن طريق الحوامات، ولكن هناك أيضًا التجديف بالكاياك والتزلج، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.





T+ T T-