الثلاثاء 18 يناير 2022
موقع 24 الإخباري

أسئلة عربية غائبة في محفل فيينا

محادثات فيينا حول النووي الإيراني (أرشيف)
محادثات فيينا حول النووي الإيراني (أرشيف)


الجولة السابعة في حلبة فيينا تجمع قوى العالم، الضاربة في جهد توقف لعدة شهور من أجل فكّ الاشتباك بين إيران والولايات المتحدة، المشروع النووي الإيراني هو العنوان الذي يتحلّق حوله الحاكم والخصم، ولكل عضلاته وقفازاته في ملاكمة سياسية ومالية، لا تغيب عنها رياح تتضارب بقوة من أكثر من اتجاه، الجغرافيا هي التراب الذي يحرك آلة المواجهة بين التكوينات السياسية والاجتماعية.

فمنذ سيطرة الثورة الإيرانية على الحكم في طهران، تحرك الصدام بين دولة الإمام الفقيه والولايات المتحدة مبكراً، اندفع الشباب الإيراني واحتجز الدبلوماسيين الأميركيين في السفارة الأميركية بطهران، وقام الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر بعملية عسكرية لتحرير الرهائن، فشلت العملية العسكرية الأمريكية، لكنها أسست لمرحلة عداء، تنتج وقودها دون توقف، رغم تغير القيادات في كلا البلدين، النظام الإيراني تبنى مبكراً مشروعاً ثورياً عابراً لحدود بلاده يتحرك بعجلات دينية طائفية مسلحة بالمال والآيديولوجيا المجنزرة.

وهزت القفزات الإيرانية منطقة الشرق الأوسط وحركت ارتداداتها الهواجس والمخاوف الدولية، انطلقت الثورة الإيرانية بقوة إلى خارج حدود بلادها، واخترقت دولاً في المنطقة العربية ونجحت في تأسيس مكونات عسكرية في 4 دول منها، تحولت إلى قوى سياسية متحكمة في بلدانها، ولم تُخفِ تبعيتها وولاءها لطهران، قفزة موازية قامت بها إيران، وهي شروعها في امتلاك أسلحة غيّرت التوازن العسكري في المنطقة كلها، الصواريخ والطائرات المسيرة والترسانة البحرية العسكرية التي تتحرك في الخليج العربي مهددة الملاحة الدولية.

والمشروع النووي الإيراني كان الانفجار السياسي والأمني الذي حرّك الدوائر السياسية الإقليمية والدولية، فرضت الولايات المتحدة، وبدعم من مجلس الأمن الدولي، عقوبات مالية ثقيلة على إيران، تجاوزت 1600 عقوبة، وغرقت إيران في ضائقة مالية خانقة دفع ثمنها الشعب الإيراني، الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن، ومعها الاتحاد الأوروبي وألمانيا، عقدت سلسلة من الاجتماعات في فيينا، ومعها إيران.

والمفارقة الغريبة هي غياب الجانب العربي عن هذا المحفل العالمي الذي يعمل لإيجاد حل لمعضلة تهدد السلم والأمن الدوليين كما يقولون، لكن الطرف الذي يطاله التهديد الإيراني بشكل مباشر هو الخريطة العربية، بل فعل فعله فيها، وما زال يتحرك ويتمدد، ويدفع ملايين من العرب في العراق وسوريا ولبنان واليمن ثمنه جوعاً ونزوحاً وهجرة ودماً وتقسيماً وتغييراً في النسيج الاجتماعي.

وتنادَى الأقوياء إلى فيينا، بمن فيهم ألمانيا، الدولة غير العضو الدائم بمجلس الأمن الدولي، الغائب الأكبر هو ممثل العرب، الذين يدفعون ثمن الحاضر والقادم من مجال الفعل والتهديد الإيراني، في الجولة النمساوية السابعة، تجثم على مائدة المفاوضات الساخنة معطيات جديدة، تجعل منها معركة غير باردة، وكل طرف تحركه مصالحه وهواجسه ومخاوفه، إيران أرسلت وفداً مالياً وليس نووياً أو صاروخياً، هدفها الأساسي هو فكّ قيود العقوبات الأمريكية التي أنقضت ظهرها، وترفع ورقة السلاح النووي في وجه الوفد الأمريكي الذي لا يجلس مع المفاوضين على الطاولة ذاتها، وتراجع أمريكا عن اتفاق سنة 2015 الذي وقّعته إدارة أوباما مع إيران وألغاه الرئيس السابق دونالد ترامب.

والصين وروسيا لهما مصالح تجارية كبيرة في إيران، لكن العقوبات الأمريكية عليها تطال كل من يقترب من أسواقها، ولهما حساباتهما السياسية والأمنية الخاصة مع الولايات المتحدة الأمريكية، وإن أبدت كل من الصين وروسيا شيئاً من التعاطف مع إيران، فإن ذلك لا يعني تأييداً لها، قدر ما هو نفور من السياسات الأمريكية في المنطقة.

وأما الأطراف الأوروبية الثلاثة، فرنسا وبريطانيا وألمانيا، بينها ما يجمع وما يفرق مواقفهم في جوانب تجارية وأمنية وعسكرية أيضاً، إسرائيل هي الغائب الحاضر في فيينا، ولها على مائدة المفاوضات من يتحدث باسمها، ويعبر عن تخوفها وتهديداتها التي تعلنها إيران بأصوات قادتها السياسيين والعسكريين، وشعار "الموت لإسرائيل" الذي يرتفع في إيران تستعمله وسائل الإعلام الإسرائيلية وجماعات الضغط المؤيدة لها في أمريكا وأوروبا مادةً للتعبئة ضد مشروعها النووي.

والوكالة الدولية للطاقة الذرية تصاعد شكواها وانتقادها للنشاطات النووية الإيرانية ورفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى مستوى عالٍ والتوسع في تشغيل منظومة الطرد المركزي المتطورة، والتضييق على مفتشي الوكالة بما يخالف قواعد البروتوكول الإضافي الذي وافقت عليه إيران، الملف الإيراني أضيفت إليه أوراق كثيرة لم تكن في ذلك الذي جرى الاتفاق عليه بينها وبين الولايات المتحدة سنة 2015؛ حيث جرى في مفاوضات الجولة السابعة في فيينا طرح موضوع الصواريخ الإيرانية والتمدد الطائفي المسلح في عدد من الدول العربية.

إن غياب الصوت العربي في فيينا يشكل ثقباً كبيراً في جدار الأمن العربي، وخاصة البلدان التي تعاني من التدخل الإيراني الذي ألحق أضراراً كارثية بعدد منها، حيث تصرُّ إيران على مواصلة مشروعها التوسعي المسلح بالمال والآيديولوجيا الطائفية والطائرات المسيرة والصواريخ التي تدفع بها من دون توقف إلى الميليشيات العميلة لها، العرب هم الأكثر تضرراً من المشروع الإيراني، ممن يجلسون حول مائدة المفاوضات النمساوية، الملف العربي الغائب تملؤه أسئلة عن الحاضر والقادم، وفيه نواقيس تهدد وجود كيانات عربية كثيرة.

والمشروع الإيراني في المنطقة له أهداف أوسع من قضية أسلحة الدمار الشامل الإيرانية التي تشكل الهاجس لأمريكا ومن معها، فما موقف القوى الكبرى تجاه هذا المشروع الكبير والخطير؟، هل إذا تم التوصل إلى اتفاق مع إيران ورفع عنها الحظر المالي أو جزء منه، تنفض ليالي الأنس السياسي في فيينا، ويبقى الذراع الإيراني يفعل ما يريد في المنطقة العربية موظّفاً أمواله التي ستعود إلى خزائنه ليمول بها مشروعه الكبير في أرض العرب؟.
T+ T T-