الأربعاء 6 يوليو 2022
موقع 24 الإخباري

حراسة المرمى تؤرق تونس قبل كأس الأمم الأفريقية

فاروق بن مصطفى (أرشيفية)
فاروق بن مصطفى (أرشيفية)
تواجه تونس مشكلة كبيرة تتعلق بمستوى حراس المرمى، قبل أيام على انطلاق كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم في الكاميرون، بعد أن كان هذا المركز نقطة قوة لمنتخبها في فترات سابقة.

وأثار مستوى الحارسين فاروق بن مصطفى ومعتز حسن في كأس العرب، حين خسرت تونس النهائي أمام الجزائر في الوقت الإضافي في قطر هذا الشهر، الكثير من الانتقادات.

ولعب بن مصطفى حارس الترجي أساسيا في أول مباراتين في الدوحة قبل أن يعيده المدرب منذر الكبير إلى مقاعد البدلاء بعد الخسارة المفاجئة 0-2 أمام سوريا. وجاء الهدفان من تسديدتين من خارج منطقة الجزاء.

وبعدها شارك حسن حارس الأفريقي أساسياً حتى المباراة النهائية ورغم ذلك استبعده الكبير من تشكيلة كأس الأمم الأفريقية بشكل مفاجئ.

واستدعى الكبير أربعة حراس ضمن تشكيلة مبدئية تضم 18 لاعباً وهم بن مصطفى والبشير بن سعيد من الاتحاد المنستيري وأيمن دحمان من الصفاقسي وعلي الجمل من النجم الساحلي.

واعتبر كثيرون أن الكبير يحمل المسؤولية للحارس حسن في خسارة اللقب العربي.

* دماء جديدة
قال الكبير لموقع الاتحاد التونسي على الإنترنت  "بعد تقييم الأداء في البطولة العربية وقفنا على ضرورة إيجاد حلول في هذا المركز (حراسة المرمى) خاصة عندما يغيب الاستقرار والأداء المنتظم".

وأضاف "لذلك فكرنا في ضخ دماء جديدة ومنح الفرصة لحراس آخرين لخلق التنافس".

وواجه المدرب اتهامات بمجاملة بن مصطفى على حساب زميله حسن رغم أنه ارتكب أخطاء أيضاً.

لكن الكبير أكد أن الباب سيبقى مفتوحاً أمام حسن ووصفه بأنه "قيمة ثابتة وابن المنتخب".

ويأمل الكبير في التوصل إلى حل فعال في كأس الأمم والعثور على حارس مميز يعيد أمجاد الصادق الساسي (عتوقة) ومختار النايلي وشكري الواعر وبوبكر الزيتوني والناصر البدوي وعلي بومنيجل وأيمن المثلوثي.

وتنافس تونس، التي توجت بالكأس القارية مرة واحدة في 2004، حين استضافت البطولة، في مجموعة تضم مالي وموريتانيا وجامبيا الشهر المقبل.
T+ T T-