الخميس 26 مايو 2022
موقع 24 الإخباري

الجيش السويسري يحظر استعمال واتس اب

جنود سويسريون (أرشيف)
جنود سويسريون (أرشيف)
حظر الجيش السويسري استخدام تطبيقات المراسلة الفورية مثل واتس آب، وسيغنال، وتيليغرام أثناء الخدمة، مفضّلاً التطبيقات المحلية، على ما أعلن الخميس متحدث باسمه.

وقالت صحيفة سويسرية بالألمانية، إن الجيش السويسري بعث في نهاية ديسمبر (كانون الأول) رسالة الكترونية إلى القادة ورؤساء الأركان جميعهم، يطلب فيها اعتماد تطبيق "ثريما" السويسري للمراسلة، والامتناع عن استخدام تطبيقات أخرى للتواصل عبر الهواتف الخاصة خلال ساعات الخدمة.

وقال المتحدث باسم الجيش دانيال ريست إن هذه التوصية تنطبق "على الجميع"، ومنهم المجندون الذين يؤدون خدمتهم العسكرية للمرة الأولى، والعائدون للمشاركة في ما يُسمى دورات تدريبية، إذ على من يؤدي خدمة عسكرية في سويسرا أن يجري تدريبات عسكرية منتظمة.

وأوضح ريست أن مسألة استخدام تطبيقات المراسلة في الخدمة طُرحت خلال عمليات نُفذت أثناء الجائحة لدعم المستشفيات وبرنامج التطعيم الذي يمكن دعوة المجندين للمشاركة فيه.

وسبق أن اعتُمد تطبيق "ثريما" المحلي في الإدارات العامة السويسرية، واعتُبر أكثر أماناً في حماية البيانات، إذ تخضع أنظمة تطبيقات المراسلة الأخرى مثل واتس اب لقانون "كلاود أكت" الأمريكي الذي يتيح للقضاة الأمريكيين طلب الوصول إلى البيانات التي يحتفظ بها المشغلون الأمريكيون، حتى لو كانت مسجلة على خوادم خارج الولايات المتحدة.

وعلى عكس تطبيقات المراسلة الأخرى مثل واتس آب لشركة "ميتا" الأمريكية فيس بوك سابقًا، فإن "ثريما" ليس مجانياً، لكن الجيش السويسري سيغطّي تكلفة تنزيل التطبيق التي تصل إلى 4 فرنكات سويسرية (3.85 يورو).

وأوضح التطبيق عبر موقعه أن خدمة الرسائل الفورية صُممت بطريقة توفّر أقل قدر ممكن من بيانات المستخدمين.

والاتصالات عبر التطبيق مشفرة من طرف إلى طرف،و لا يحتاج المستخدمون إلى ربط معرفهم برقم هاتف أو بريد إلكتروني، وفق ما تذكر الشركة التي يستخدم 10 ملايين شخص تطبيقها، بينهم مليونا مستخدم يخصصونه للأعمال المهنية.

وقال مدير التسويق في "ثريما" رومان فليب في رسالة إلكترونية: "علمنا بخبر اعتماد التطبيق من الجيش السويسري في الأسبوع الماضي عبر موقع لينكد إن"، مرحباً بخيار الجيش، ومعتبراً أنه تأكيد  لجودة خدمات الشركة.

وأطلق ثلاثة مهندسي كمبيوتر شباب التطبيق في نهاية 2012، وسرعان ما لاقى الإصدار الأوّل طلباً قوياً، إذ انضمّ إليه نحو 250 ألف مستخدم.

وفي العام التالي، ساهمت سلسلة من الاكتشافات بينها برنامج "بريسم" للمراقبة الذي كشفه إدوارد سنودن وفضيحة التنصت على الهاتف المحمول للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في ارتفاع عدد مستخدمي "ثريما"، قبل أن يصبح هذا العدد هائلاً في 2014 عندما اشترت فيس بوك تطبيق واتس آب.

وأوضح فليب أنّ "مئات الآلاف من المستخدمين الجدد انضموا إلى التطبيق بين ليلة وضحاها".

وأطلقت "ثريما" في 2016 نسخة احترافية استخدمتها المؤسسات العامة المحلية والشركات الكبرى مثل "دايملر" و"بوخ".

ويتوزع نحو 80% من مستخدمي التطبيق بين ألمانيا، والنمسا وسويسرا.
T+ T T-