الأربعاء 25 مايو 2022
موقع 24 الإخباري

غلطة بايدن عن أوكرانيا تكشف "الرئيس الضعيف"

الرئيس الأمريكي جو بايدن.(أرشيف)
الرئيس الأمريكي جو بايدن.(أرشيف)
رأت صحيفة "واشنطن بوست" أن المؤتمر الصحافي للرئيس جو بايدن يوم الأربعاء يعتبر نموذجاً مصغراً لرئاسة تعيش على أجهزة الإنعاش، وخصوصاً مع تصريحه بأن الولايات المتحدة قد تتسامح مع "توغل بسيط" روسي في أوكرانيا.

زلة بايدن تنسجم مع ما رأيناه حتى الآن. إنه رئيس ضعيف لا يتمتع برهبة ولا بشعبية
وكانت السياسة الرسمية للولايات المتحدة واضحة منذ بداية الأزمة الجيوسياسية المتصاعدة. إذا غزت روسيا أوكرانيا، حيث يشير حشد قواتها بالقرب من الحدود إلى احتمال حدوث ذلك، فستفرض الولايات المتحدة وحلفاؤها في الناتو عقوبات اقتصادية هائلة. وكان يفترض إعادة التأكيد تلك السياسة. ولكن بدلاً من ذلك، ارتكب بايدن خطأ فادحاً سمع في جميع أنحاء العالم.

توضيح البيت الأبيض
ولفتت الصحيفة إلى أنه ليس مهماً أن الناطقة باسم للبيت الأبيض جين ساكي أصدر أصدرت بياناً توضيحياً بعد لحظات فقط من مغادرة بايدن المسرح، مؤكدة أن الولايات المتحدة ستنظر إلى أي تحرك للقوات الروسية في أوكرانيا على أنه غزو، أو أن بايدن أكد في اليوم التالي أن روسيا ستدفع "ثمناً باهظاً". ولا يزال المسؤولون الأوكرانيون مندهشين من هذه الملاحظة، ومن المحتمل أن يكون الحلفاء الذين كانوا متخوفين بالفعل من اتباع نهج بايدن، متوترين بشأن المكان الذي قد يأخذهم إليه.

عدم اليقين

وأضافت الصحيفة أن بايدن زرع حالة من عدم اليقين بعدما كان هناك وصوح، كل ذلك لأنه لم يكن قادرًا على تقديم نقطة دقيقة مفادها أن جهود روسيا الحالية لزعزعة استقرار أوكرانيا لا تتجاوز الخط الذي من شأنه أن ينتج عنه العقوبات المعوقة المزعومة. ولعل الأوكرانيون وحلفاؤنا قد يتساءلون عما سيقوله إذا تحدث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ورأت "واشنطن بوست" أن هذا العجز هو مثال واضح على السبب الذي يجعل الكثير من الأمريكيين يعتقدون أنه ليس على مستوى المنصب.
تتبع زلة بايدن أيضًا نمطًا مثيرًا للأعصاب من التفاخر. يتخيل بايدن نفسه مفاوضاً رئيسياً، لكنه غالبًا ما يكون تصالحياً للغاية، مما يسمح للآخرين بالتقدم في مواقفهم المفضلة دون الكثير من التراجع. واستغل السناتوران الديمقراطيان جو مانشين وكيرستن سينيما (أريزونا) هذا لتقليص مقترحات بايدن الأولية للضرائب والإنفاق بشكل كبير مما أثار ذعر التقدميين في الحزب. إنه على استعداد للتخلي عن أكثر مما يحتاج، من دون أن يتمكن من التوصل إلى صفقة عندما يفعل ذلك. وبمجرد أن تفشل مصالحته، فإنه غالبًا ما يلجأ إلى القسوة الشديدة التي تقترب من الديماغوجية.

الخط الأحمر
وذكر الكاتب بأن بوتين اختبر فعلاً تجربة تراجع الولايات المتحدة عن الخط الأحمر الواضح على ما يبدو. فعل الرئيس باراك أوباما ذلك في سوريا عام 2013 عندما فشل في ضرب القوات السورية بعدما استخدمت أسلحة كيماوية رغم أنه قال إنه سيفعل ذلك. كانت تلك الخدعة هي كل ما يحتاجه بوتين. فإذا لم يعارض أوباما الضربات بالأسلحة الكيماوية ، فلم يكن لديه أي استعداد للتدخل في الحرب الأهلية السورية على الإطلاق. وبحلول نهاية عام 2015، كانت القوات الروسية على الأرض هناك لدعم الحكومة السورية، وتعزيز دور موسكو في سياسات الشرق الأوسط.

وخلصت الصحيفة إلى أن زلة بايدن تنسجم مع ما رأيناه حتى الآن. إنه رئيس ضعيف لا يتمتع برهبة ولا بشعبية. وبالنسبة للولايات المتحدة، من المرجح أن يعني ذلك هزيمة مدمرة للديمقراطيين في الانتخابات النصفية لهذا العام. وبالنسبة لأوكرانيا وحلفاء الولايات المتحدة الآخرين، قد يعني ذلك أسوأ بكثير.
T+ T T-