السبت 28 مايو 2022
موقع 24 الإخباري

بلغاريا لروسيا: لا نقبل إنذارات من أحد

الرئيس البلغاري رومين راديف (أرشيف)
الرئيس البلغاري رومين راديف (أرشيف)
قوبلت مطالبة روسيا لحلف شمال الأطلسي "الناتو" بسحب قواته من الدول الأعضاء في شرق أوروبا بتوبيخ اليوم الجمعة من بلغاريا، التي كانت تعتبر ذات علاقات وثيقة مع موسكو رغم عضويتها في ناتو.

وقال الرئيس البلغاري رومين راديف في بيان، إن "الطلب الروسي بسحب قوات الناتو غير مقبول ولا يستند للواقع".

وذكر راديف، أنه رغم أنه لا قوات دائمة أو أسلحة لناتو في بلغاريا، فإن قرار تمركزها في البلاد، أمر سيادي تتخذه من جانب صوفيا بالتشاور مع حلفائها في ناتو، ولا من موسكو، وكتب يقول في بيانه، إن "بلادنا لا تقبل إنذارات من أحد".

وتأتي التصريحات في خضم تنامي التوتر بسبب أوكرانيا، حيث يهدد صراع مشتعل منذ مدة مع روسيا بالتحول إلى حرب ساخنة، مع حشد قوات روسية الحدود الأوكرانية،.

ويبدو أن بلغاريا تهدف إلى تذكير موسكو بأن نفوذها في المنطقة قد انحسر.

وقال رئيس الوزراء كيريل بيتكوف في البرلمان اليوم الجمعة: "بلغاريا دولة ذات سيادة ونحدد خيارنا وأصبحنا عضواً في الناتو"، مشدداً على موقف راديف، وقال: "لا يوجد أعضاء في ناتو من الدرجة الثانية".

وأوضح بيتكوف أن على روسيا أن تدخل في حوار بناء حول أوكرانيا، التي لم تنضم لناتو، ويعتبرها البعض في روسيا ضمن مجال النفوذ الروسي، ودعا أيضاً إلى خفض التوتر وحث روسيا على اتخاذ خطوات تجعل أوروبا أكثر أماناً.
T+ T T-