الخميس 7 يوليو 2022
موقع 24 الإخباري

أول طائرة درون تحلق في الجو وتسبح في البحر

طائرة Sea-Air متعددة الاستخدامات في الجو والماء (يانكو ديزاين)
طائرة Sea-Air متعددة الاستخدامات في الجو والماء (يانكو ديزاين)
تعد طائرة Sea-Air المدمجة بدون طيار أول طائرة درون من نوعها قادرة على الطيران في الهواء والسباحة تحت الماء لأداء مهام متنوعة ومعقدة.

و تعاونت شركة الروبوتات تحت الماء QYSEA مؤخرًا مع شركة الاتصالات اليابانية KDDI لتطوير أول طائرة بدون طيار مدمجة في البحر والجو تعمل بالتحكم عن بعد، والتي تم إنشاؤها من قبل الشركة المصنعة للطائرات بدون طيار التجارية PRODRONE و تم الكشف عن الطائرة بدون طيار البحرية المتكاملة لأول مرة خلال عرض طيران في يوكوهاما، مع التركيز على تحديث العمليات البحرية بقدراتها الذكية وكفاءتها العالية، وستكون الطائرة بدون طيار الأولى من نوعها التي تطير في الهواء وتسبح تحت الماء.



و يمكن للمشغلين التحكم بالطائرة بدون طيار من خلال نطاقات بعيدة المدى، سواء كانت الطائرة بدون طيار قد غمرت تحت الماء أو قامت برحلة جوية، من خلال تقنية الاتصالات المتنقلة بعيدة المدى لشركة KDDI و بمجرد أن تهبط الطائرة بدون طيار في موقعها المحدد، تنفصل
FIFISH ROV وتنشر لبدء العمل، مما يسمح للمشغل بالتحكم عن بعد في الطائرة بدون طيار باستخدام جهاز التحكم من مسافة آمنة.

و بدون الحاجة إلى مغادرة موقع العمل على الشاطئ، يمكن للمشغل إجراء عمليات الفحص في الوقت الفعلي، والعمل من خلال بيئات تحت الماء مع مجموعة متنوعة من أدوات أخذ العينات والقياس والمعالجة، فضلاً عن القدرة على إجراء عمليات البث المباشر.



و بالإضافة إلى مجموعة العمليات التي يمكن للطائرة، أثبتت الطائرة بدون طيار البحرية المتكاملة كفاءتها عبر الصناعات البحرية الإضافية. زفي محطات طاقة الرياح البحرية، يمكن للطائرة بدون طيار القيام بمهام صيانة معقدة.

و في عالم تربية الأحياء المائية، يمكن أن تطير الطائرة بدون طيار المتكاملة لمراقبة الماشية والمحاصيل، بالإضافة إلى مهام الصيانة الدورية. ومع مزيد من المعلومات التي سيتم إصدارها في أوائل عام 2022، من المؤكد أن الطائرة بدون طيار البحرية المتكاملة ستقود مسارًا جديدًا نحو تطوير اقتصاد محيطي مستدام، بحسب موقع يانكو ديزاين.


T+ T T-