الخميس 11 أغسطس 2022
موقع 24 الإخباري

خبير: العلاقات الإماراتية المغربية نموذج للتعاون الناجح

أكد الخبير الاقتصادي الإماراتي نايل الجوابرة، أن العلاقات بين دولة الإمارات والمغرب، تستند إلى أسس راسخة ومواقف متكاملة، فالدولتان ترتبطان بعلاقات تاريخية أسس دعائمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي رسخ العلاقات الثنائية وتطويرها باستمرار، في ظل حرص قيادتي البلدين على توثيق العلاقات الثنائية في كافة المجالات.

ولفت الجوابرة في تصريح خاص لـ24، إلى أن العلاقات الإماراتية المغربية تستند على مقومات سياسية، واقتصادية، وأمنية، واجتماعية تتطور يوماً بعد يوم بتوجيهات سديدة من القيادتين الرشيدتين في البلدين الشقيقين.

شريك أول
وقال: "تعتبر الإمارات الشريك الأول للمغرب في حجم الاستثمارات العربية، إذ تزيد استثمارها عن 20 مليار درهم إماراتي في قطاعات متعددة منها السياحة، والاتصالات، والزراعة، والعقار، والبنية التحتية، والخدمات، والطاقة، كما اختيرت دولة الإمارات ضيف شرف للدورة الخامسة عشرة من مؤتمر الطاقة في العاصمة الرباط، وكان في مقدمة الوفد وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والمبعوث الخاص لدولة الإمارات المكلف بالتغير المناخي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر".

هدف أساسي
وأضاف أن " الهدف الأساسي لدولة الامارات، التحول في قطاع الطاقة أي تنمية مستدامة تتزامن مع خفض الانبعاثات بتأسيس مصدر، الشركة الرائدة في الطاقة المتجددة، حيث استثمرت في مشاريع للطاقة الشمسية وطاقة الرياح في 40 دولة حول العالم، ولها شراكة في المغرب عبر المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، ومشروع أنظمة الطاقة الشمسية المنزلية في أكثر من 1000 قرية، وتوجد استثمارات لصندوق أبوظبي للتنمية بـ 2.45 مليار دولار أمريكي،  الذي يمول 82 مشروعا تنموياً في المغرب، ومشروع شركة طاقة الإماراتية للمكتب الوطني للكهرباء والمياه والذي يغطي أكثر من 50% من الطاقة المحلية في منطقة الجرف الأصفر، وهي كلها معطيات تؤكد وجود فرص عديدة وكبيرة للشراكة في الكثير من المشاريع التي تفتح مجالات جديدة للتعاون بين البلدين".

T+ T T-