الخميس 7 يوليو 2022
موقع 24 الإخباري

نيويورك تايمز: الاتفاق مع إيران انتصار ديبلوماسي وهزيمة استراتيجية

الرئيس الأمريكي جو بايدن.(أرشيف)
الرئيس الأمريكي جو بايدن.(أرشيف)
سأل الكاتب بريت ستيفنز في صحيفة "نيويورك تايمز": ماذا يعتقد الرئيس بايدن أنه سيحصل من اتفاق نووي مع إيران؟

الاتفاق قد يبدو بمثابة انتصار دبلوماسي لوزارة الخارجية. لكنها هزيمة استراتيجية عندما لا يفعل أكثر من تأخير أزمة مستقبلية في مقابل تعزيز خصومنا حاضراً

قبل عام، بدت الإجابة معقولة للإدارة. فقد ردت طهران على قرار الرئيس السابق دونالد ترامب بالانسحاب من اتفاق 2015 الأصلي بتخصيب اليورانيوم إلى مستويات أعلى من النقاء، أو جعله قريباً بشكل متزايد من القنبلة النووية، أو على الأقل القدرة على بناء واحدة بسرعة. وباستثناء صفقة جديدة تضع قيودًا على التخصيب، بدا أن إيران متجهة إلى عبور خط النهاية النووي عاجلاً، ومن هنا برزت الضرورة الملحة لصفقة..

عالم مختلف
ولكن الكاتب يلفت إلى "أننا نعيش في عالم مختلف اليوم". إنه عالم فيه روسيا والصين اللتين لا تتمنيان لنا الخير، وعالم لا ترد فيه المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على مكالمات جو بايدن في خضم أكبر أزمة جيوسياسية في القرن الحادي والعشرين. لذلك، قد تحتاج الإدارة إلى التفكير في التداعيات الأوسع لصفقة جديدة بعناية أكبر قبل أن توقع عليها مرة أخرى.

حتى الآن، هذا لم يحدث. يقال إن الصفقة أنجزت في الغالب، باستثناء المساومة في اللحظة الأخيرة حول ما إذا كانت الولايات المتحدة ستشطب "الحرس الثوري" الإيراني- الذي قالت واشنطن إنه مسؤول عن قتل مئات الأمريكيين، من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية الخاضعة للعقوبات.

بلينكن حاسماً!
وعندما سُئل في وقت سابق من هذا الشهر عما إذا كان الغزو الروسي لأوكرانيا سيؤثر على المفاوضات النووية كان وزير الخارجية الأمريكي حاسماً: "هذه الأشياء مختلفة تماماً، وليست مرتبطة ببعضها بأي شكل من الأشكال".

ومع ذلك، يقول الكاتب إن هذه الأمور مترابطة بطريقة كبيرة وصغيرة، تكتيكية واستراتيجية. الولايات المتحدة لا تتفاوض حتى بشكل مباشر مع طهران، ولا يسمح الإيرانيون للأمريكيين بالدخول إلى غرفة المفاوضات، لكنها تعتمد بدلاً من ذلك على وسطاء.

إيران حصلت على أكثر مما يمكن أن تتوقعه
ويسأل الكاتب عما يقوله هؤلاء الوسطاء، ليذكر بأن ميخائيل أوليانوف كبير الدبلوماسيين الروس في المفاوضات قال   في وقت سابق من هذا الشهر في مقابلة: "أنا صادق تماماً في هذا الصدد عندما أقول إن إيران حصلت على أكثر مما يمكن أن تتوقعه، وأكثر من ذلك بكثير". "كان أصدقاؤنا الصينيون أيضًا مفاوضين مشاركين فعالين ومفيدين للغاية."

ربما كان أوليانوف يبالغ برأي الكاتب، ولكن مع اتفاق أو من دونه، ستكون موسكو قادرة على بناء مصنع نووي في ايران، بغض النظر عن العقوبات المفروضة على الحرب في أوكرانيا. وستكون بكين - التي وقعت في عام 2021 على شراكة إستراتيجية مدتها 25 عامًا مع طهران بقيمة 400 مليار دولار - قادرة على إدارة أعمال مربحة في إيران مع القليل من الاهتمام بالعقوبات الأمريكية.

ومع اتفاق الصداقة ""غير المحدودة" الموقع في فبراير (شباط) بين فلاديمير بوتين وشي جين بينغ، تمثل صفقة إيران خطوة أخرى نحو اتفاق ثلاثي جديد مناهض للديمقراطية.

الجانب الإيجابي
ولكن ماذا عن الجانب الإيجابي للاتفاق النووي؟ وعد بلينكن العام الماذي باتفاق "أطول وأقوى"، ملمحاً إلى أنه سيسعى إلى تمديد بعض أحكام انتهاء صلاحية خطة العمل الشاملة المشتركة التي كانت مقررة العقد المقبل بالإضافة إلى وضع قيود على اختبار إيران الصواريخ الباليستية.

ليس واضحاً أن الصفقة الجديدة ستحقق أياً من الهدفين ، لكنها على الأقل ستمدد "وقت الاختراق" لإيران - الوقت الذي تحتاجه للحصول على ما يكفي من اليورانيوم المخصب لصنع قنبلة، من ثلاثة أسابيع إلى حوالي ستة أشهر، وتنشئ نظام تفتيش نووي تدخلي وتعطي الدبلوماسية المستقبلية مزيدًا من الوقت للعمل وتحبط حصول حدوث أزمة نووية في الشرق الأوسط في الوقت الحالي بينما ينصب اهتمام العالم على مكان آخر.

هذا ليس أمراً بسيطاً بحسب الكاتب، وفي حالة إتمام الصفقة، ستعمل الإدارة جاهدة لإثبات أن هذه إجابة جيدة بما فيه الكفاية لمشكلة يكون كل حل آخر لها أسوأ. كما ستؤكد على أن "جميع الخيارات مطروحة على الطاولة" إذا اختارت إيران صنع قنبلة.

ويلفت الكاتب إلى أن لا أحد في المنطقة يصدق ذلك أو أي ضمانات أمنية أمريكية أخرى، ومن هنا جاء رفض المكالمات الهاتفية.

مثابة انتصار ولكن
ويضيف الكاتب أن الاتفاق قد يبدو بمثابة انتصار دبلوماسي لوزارة الخارجية. لكنها هزيمة استراتيجية عندما لا يفعل أكثر من تأخير أزمة مستقبلية في مقابل تعزيز خصومنا حاضراً. هاجمت طهران العراق بصواريخ باليستية في وقت سابق من هذا الشهر وشنت (من خلال وكلائها من الحوثيين) ضربات صاروخية وطائرات مسيرة على أبو ظبي في يناير (كانون الث. ما الذي يمكن أن يتوقعه جيران إيران منها عندما تكون خزائنها معززة بعشرات المليارات من عائدات النفط وحرة من العقوبات؟

وخلص الكاتب إلى أن إدارة بايدن بحاجة ماسة إلى إظهار القوة. "الصفقة الإيرانية التي تجعلنا أضعف وأكثر خنوعاً من الصفقة السابقة تحقق العكس في لحظة لا نستطيع فيها انتكاسة أخرى".
T+ T T-