الخميس 7 يوليو 2022
موقع 24 الإخباري

سفير روسيا في إيطاليا يقاضي صحيفة "لدعوتها إلى تصفية بوتين"

افتتاحية لاستامبا التي أغضبت السفارة الروسية في روما (تويتر)
افتتاحية لاستامبا التي أغضبت السفارة الروسية في روما (تويتر)
رفع السفير الروسي في روما سيرغي رازوف، الجمعة، شكوى ضد صحيفة "لاستامبا" بعد نشرها افتتاحية بعنوان "ماذا لو كان اغتيال بوتين السبيل الوحيد لإنهاء الحرب في أوكرانيا؟".

في مقال نُشر في 22 فبراير (شباط) كتب الصحافي ومراسل الحرب دومينيكو كويريكو "بما أن التدخل العسكري مستبعد والحل الدبلوماسي غير فعال، لم تبق سوى فرضية اغتيال القيصر على يد مقرب منه".

وقال إن "الخطة الأولى لبايدن وحلف شمال الأطلسي والأوروبيين هي أن يعمد أحدهم في موسكو إلى اغتيال بوتين، ويحررنا من هذا العبء”.

لكن مراسل الحرب الذي خطف مرتين في ليبيا في 2011 وسوريا في 2013، يستنتج "هل نحن واثقون أن تصفية الطاغية لن تؤدي إلى فوضى أسوأ؟ لا يسعنا إلا أن نكون متشائمين".

ورفع السفير الروسي لدى إيطاليا سيرغي رازوف شكوى صباح الجمعة لدى النيابة العامة في روما بتهمة التحريض على القتل. ولدى خروجه من قصر العدل استنكر الدبلوماسي المقال، معتبراً أنه "يخل بالآداب والأخلاق وقواعد مهنة الصحافة".

ورداً على سؤاله رفض مدير لا ستامبا "اتهامات لا أساس لها".

وقال ماسيمو جانيني: "طرح دومينيكو هذه النظرية لينقضها بعيداً عن المسألة الأخلاقية كتب أن العلاج سيكون أسوأ من المرض لأنه قد يؤدي إلى تفاقم روح الانتقام في روسيا العميقة".

وأكد رفضه "تلقي الدروس من الذين يعالجون المعلومات بالطريقة التي نعرف في بلادهم. وليس السفير الروسي هو الذي يستطيع تلقيننا مهنة الصحافة".

وحصلت لا ستامبا على دعم العديد من الأحزاب السياسية ودافع وكيل وزارة الخارجية الإيطالية بنيديتو ديلا فيدوفا عن "حرية الصحافيين الإيطاليين في الكتابة وممارسة مهنتهم".

وقال على تويتر: "هذا هو الفارق الجوهري بين إيطاليا وأوروبا والديموقراطيات الليبرالية وروسيا في عهد بوتين، حيث يعتقل المواطنون فقط لأنهم يسمون الأشياء بأسمائها".
T+ T T-