السبت 28 مايو 2022
موقع 24 الإخباري

نائب أمريكي: لا قيمة لأي اتفاق مع إيران دون مصادقة الكونغرس

حذر النائب الجمهوري لي زلدين من رغبة العديد من المسؤولين في الإدارة الأمريكية الحالية في التوصل إلى اتفاق مع إيران أسوأ من خطة العمل الشاملة المشتركة الأساسية في 2015.

إن اتفاقاً سيئاً أخطر بكثير من غياب الاتفاق. في جميع الأحوال، على الإدارة طلب الموافقة من الكونغرس على أي اتفاق تختار توقيعه، مع إيران.
ويرى هؤلاء أن الاتفاق مع إيران هو إرث من زمن توليهم السلطة في إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما. وثمة مؤشرات على أن إدارة بايدن مستعدة لذلك دون السعي إلى موافقة الكونغرس.

الإدارة تضعف نفسها... مجاناً
كتب زلدين في صحيفة "ذا هيل" الأمريكية أن من بين جميع القضايا المرتبطة بالاتفاق النووي الكارثي في 2015، برزت ثلاث قضايا أكثر من غيرها.

الأولى هي البنود التي قدمت الولايات المتحدة بموجبها تنازلات دائمة لإيران مقابل تقديم الإيرانيين تنازلات مؤقتة فقط. أما العيبان الكبيران الآخران ، فهمانظام التحقق، وغض الطرف عن نشاطات إيران السيئة خارج البرنامج النووي.

أشار مسؤولون في إدارة بايدن إلى أنهم على استعداد لدخول اتفاق لا يعدل تواريخ رفع القيود، ولا يعالج العيبين الآخرين.

وبالتنازل عن هذه النقاط والفشل في الاستفادة بشكل فعال من النفوذ الذي تجلب الإيرانيين إلى الطاولة في المقام الأول، تعمل الإدارة مرة أخرى دون داعٍ من موقع ضعف وتظهر رغبة في تسوية أقل بكثير من المقبول ومما يمكن تحقيقه.

بلا أي معنى
الخطأ الفادح الآخر هو رغبة الإدارة في رفع الحرس الثوري عن قائمة الإرهاب. أثبت الحرس أنه قوة شر فتاكة تعمل لصالح أكبر راع للإرهاب حول العالم.

وأضاف النائب أن تخفيف القيود على هذه المجموعة الإرهابية بلا معنى على الإطلاق ولن يؤدي إلا إلى تشجيع الإيرانيين وتعريض الولايات المتحدة وحلفائها لخطر أعظم، وهو مجرد مؤشر آخر على أن هذا الاتفاق الجديد يتشكل ليكون أسوأ من الاتفاق القديم.

غش ونكث للوعود
في انتهاك للاتفاق النووي الأساسي المعيب بشكل قاتل، وقبل الانسحاب الأمريكي منه، اختبرت إيران المزيد من أجهزة الطرد المركزي، من طراز آي آر-8 وشغلت أجهزة طرد من طراز آي آر-6 أكثر من المسموح به في الاتفاق.

وحاولت إيران الحصول أيضاً على ألياف الكربون التي وافقت منعها منها، كما خزنت كمية من المياه الثقيلة أكبر من تلك التي سمح بها الاتفاق الأول.

لا تستطيع إيران مساعدة نفسها إلا بالغش ونكث الوعود والالتفاف على القواعد. أظهر محللو السلوك الإيراني في الماضي أن طهران كانت تنخرط بشكل متكرر في نشاطات تنتهك الاتفاق على مستويات عدة.

لن يساوي قيمة الحبر الذي كتب به
شدد زلدين على تحويل أي اتفاق تعقده الإدارة مع الإيرانيين إلى الكونغرس للمصادقة عليه معاهدةً.

إذا لم يحصل ذلك فسيكون الاتفاق غير ملزم ولن يساوي قيمة الحبر الذي كتب به. وأضاف أن هناك درساً مهماً يجب استخلاصه من مكون أساسي في قانون مراجعة الاتفاق النووي مع إيران إينارا، والذي أهمل عقب توقيع الاتفاق.

في 2015، بدأت مدة الستين يوماً للمراجعة حتى قبل تحويل اتفاقية التحقق بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران، إلى الكونغرس. من المفترض أن ينطلق التوقيت حين يرسل الاتفاق برمته، لا بغالبيته، إلى الكونغرس. وما حصل في 2015 كان تقويضاً للقانون لا يمكن تكراره.

أهمية بالغة
أكد النائب الأهمية البالغة لأن تعكس إدارة بايدن مسارها وأن تقف بقوة وحزم وترفض دخول اتفاق جديد مع إيران أسوأ من الأساسي.

إن اتفاقاً سيئاً أخطر بكثير من غياب الاتفاق. في جميع الأحوال، على الإدارة طلب الموافقة من الكونغرس على أي اتفاق تختار توقيعه، مع إيران.

T+ T T-