الأحد 26 يونيو 2022
موقع 24 الإخباري

خبيرة تكشف أفضل لون طلاء للاسترخاء في غرفة النوم

تعبيرية
تعبيرية
كشفت خبيرة في التصميم الداخلي عن أفضل الألوان التي يمكنك اختيارها لطلاء غرفة النوم للحصول على ليلة نوم هادئة.

و ظهرت تاش برادلي، مديرة التصميم الداخلي في Lick Paint في بودكاست في وقت سابق من هذا الشهر، حيث قدمت نصائحها حول اختيار الألوان المناسبة لغرفة نومك.

وتعلمت تاش التصميم الداخلي بفضل والدتها، لكنها اتبعت نهجًا مختلفًا قليلاً حيث أصبحت طبيبة نفسية للألوان. وينظر علم نفس الألوان في كيفية تأثير ألوان معينة على الحالة المزاجية ومستويات الطاقة وحتى ردود أفعالنا تجاه أشياء معينة.

و لدى تاش حماس واضح لهذا الموضوع، حيث تحب مساعدة الناس على "تحويل المنازل إلى منازل يحبونها".

و كشفت تاش أن اللون هو أداة "قوية" في التأثير على كيفية تصرفنا وتحركنا من خلال ارتباط اللون، ويمكن أن يكون هذا مهمًا بشكل خاص في غرفة النوم، خاصةً لأولئك الذين يعانون من صعوبة في النوم.

و قد يفترض الكثيرون أن الجدران البيضاء العادية هي رهان آمن أو أن الألوان الداكنة تعني حظًا أفضل للنوم، ولكن وفقًا لتاش فإن اللون الأزرق الفاتح هو في الواقع اللون الأفضل. وقالت تاش "الأزرق هو لون العقل. كلما كان الظل الأزرق أفتح كلما كان أكثر تهدئة من الناحية الذهنية، وهو رائع جدًا لغرفة النوم".

وأضافت تاش "كلما كان ظل اللون الأزرق أغمق، زاد تحفيزه ذهنيًا. لذلك إذا كنت تعمل في مكتب منزلي، فهذا لون جيد حقًا أحب أن أوصي به".

كما نصحت الخبيرة بتجنب الألوان الداكنة في الغرف التي يقضي الناس الكثير من الوقت فيها ، حيث يمكن أن يكون ذلك بمثابة استنزاف للطاقة. وقالت " هل هي غرفة تقضي فيها كل يومك؟ إذا كان الأمر كذلك، فإن تلك المساحات يجب تجنب في الظلام فيها.

 الغرف المظلمة لها تأثير مذهل ويمكن أن تكون قوية جدًا، ولكن إذا كانت موجودة دائمًا، فقد تنقص مستويات الطاقة لديك في بعض الأحيان".

و كشفت تاش أن اللونين الوردي والأحمر، على الرغم من تشابههما في الظل، لهما تأثيرات معاكسة تمامًا على الناس. وأوضحت تاش "عندما تمشي في غرفة وردية اللون فإنك تسترخي بشكل طبيعي، والأحمر يحفزك بشكل أساسي، في حين أن اللون الوردي قريب من الأبيض لذا فهو يهدئك جسديًا ".

والمثير للدهشة أن تاش أشارت أيضًا إلى أن عينك ليست مضطرة للتكيف مع اللون الأخضر وهو لون مهدئ ويربط الناس بالطبيعة، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.
T+ T T-