السبت 13 أغسطس 2022
موقع 24 الإخباري

3 حيل لإدمان مواقع التواصل

تعبيرية
تعبيرية
أصبح إدمان وسائل التواصل الاجتماعي أكثر انتشارًا في السنوات القليلة الماضية، وبدون شك لقد غيرت وسائل التواصل الاجتماعي حياتنا إلى الأبد لكن هذا التغيير ليس جيدًا دائمًا.

وصحيح أنه بفضل مواقع مثل فيس بوك يمكننا البقاء على اتصال مع الأقارب في البلدان الأخرى. وبفضل إنستغرام يمكننا مشاركة أفكارنا أو أعمالنا الاحترافية مع ملايين المستخدمين، ومع ذلك، هناك العديد من الجوانب السلبية لتطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي، كما يقول الخبراء. أحد هذه الجوانب السلبية هو طبيعتها التي تسبب الإدمان بشكل لا يصدق، وهذا ليس من قبيل الصدفة.

و يدعي أكثر من 210 مليون شخص حول العالم أنهم مدمنون على وسائل التواصل الاجتماعي، و في الواقع، وفقًا للعديد من الدراسات، فإن وسائل التواصل الاجتماعي تسبب الإدمان جسديًا ونفسيًا.

لماذا تسبب وسائل التواصل الاجتماعي الإدمان؟

نظام المكافآت
تستخدم معظم منصات التواصل الاجتماعي نظام المكافآت المتغيرة، والذي يعمل عن طريق مكافأة شخص ما عندما يفعل شيئًا محددًا، ولكن ليس دائمًا.

وفي الأساس، لا يعرف شخص ما حقًا متى ستأتي المكافأة التالية، ويظهر هذا في وسائل التواصل الاجتماعي كلما تلقيت إعجابًا أو إشعارًا، ولكن عندما تفعل ذلك، فإن نظام المكافأة في دماغك يضيء بنفس الطريقة التي قد يضيء بها دماغ مدمن المخدرات، وفقًا لجامعة ولاية كاليفورنيا.

وقال أوفير توريل، الأستاذ المشارك في جامعة ولاية كاليفورنيا "لقد لاحظنا أن نظام المكافأة في الدماغ يكون أكثر نشاطًا وحساسية لدى الأشخاص الذين يظهرون أعراض الإدمان على وسائل التواصل الاجتماعي. ما يعنيه هذا هو أن وسائل التواصل الاجتماعي توفر تجارب مجزية تولد الدوبامين في الدماغ، وبمرور الوقت، تدرب عقلك على الرغبة في التحقق من وسائل التواصل الاجتماعي أكثر وأكثر".

أدوات جديدة
اعتبارًا من عام 2021، يتحقق أكثر من 500 مليون مستخدم من قصص إنستغرام كل يوم. الأداة التي أطلقتها إنستغرام في أغسطس (آب) 2016، استحوذت على المنصة بالكامل، و "تغذي مستويات جديدة من الإكراه". وتعمل قصص إنستغرام مثل حلقات نيتفليكس، وحقيقة أنها سريعة يجعل الأمر أكثر إلحاحًا لمشاهدة الواحدة تلو الآخرى. و تنتشر ميزة القصص في معظم تطبيقات الوسائط الاجتماعية، مثل تيك توك وفيس بوك وسناب تشات.

رفع الدوبامين
طريقة أخرى تستخدمها تطبيقات الوسائط الاجتماعية لإبقائك مدمنًا هي "الإشباع الفوري"، فعندما تنشر شيئًا ما وتتلقى الإعجابات أو التعليقات على الفور، فهذا يمنح عقلك ضربة من الدوبامين. ويمكن أن يوفر الإعجاب بالتعليقات دفعة مؤقتة من احترام الذات، والتي قد تتوق إليها بعد فترة. ومع مرور الوقت، يمكن أن يصبح هذا النوع من السلوك آلية للتعامل مع المشاعر السلبية.


T+ T T-