الإثنين 8 أغسطس 2022
موقع 24 الإخباري

انطلاق مهرجان فلسطين الدولي للرقص والموسيقى

برنامج مهرجان فلسطين الدولي للرقص والموسيقى (أرشيف)
برنامج مهرجان فلسطين الدولي للرقص والموسيقى (أرشيف)
بدأ مهرجان فلسطين الدولي للرقص والموسيقى دورته الحادية والعشرين الإثنين تحت شعار "صرارة بتسند حجر" بمشاركة مطربين وفرق محلية وعربية وأجنبية.

وافتتحت جمعية بيات الموسيقية أول أمسية للمهرجان على مسرح قصر رام الله الثقافي بعرضها جوليا، بمشاركة أكثر من 35 فنانا وعازفا بقيادة الفنان درويش درويش ليقدموا للجمهور باقة من أجمل ما غنت الفنانة العربية اللبنانية جوليا بطرس.

وجوليا بطرس مُغنية لبنانية، ولدت في العاصمة اللبنانية بيروت، في 1968، ورغم أنها لبنانية الجنسية فهي ذات جذور فلسطينية وأرمنية، إذ أن والدها لبناني الأصل ووالدتها فلسطينية من أصول أرمنية.

تأسست جوقة بيات في 2006 في قرية معليا في الجليل الأعلى شمال فلسطين وبدأت الجوقة اعتلاء المسارح في 2007 لتقدم أبهى اللوحات الغنائية من الطرب الجبلي والموسيقى العربية الأصيلة.

وقالت إيمان حموري مديرة المهرجان: "شعار هذا العام يأتي اتساقا مع شراكاتنا القطاعية الواسعة مع العديد من المؤسسات المجتمعية العاملة على مختلف الأصعدة في تمتين النسيج المجتمعي الفلسطيني، اذ نرى أنفسنا، كمؤسسة، جزء أصيل من التشكيلة المجتمعية، ونستقي من نبض المجتمع ما يوجه عملنا".

وأضافت في افتتاح المهرجان "الفن لطالما كان مكونا أساسيا في تشكيل الهوية والتعبير النفسي والثقافي والاجتماعي عن ذلك الوجود المتجذر في الأرض، كما لعب أدوارا متعددة في الحفاظ على الموروث الثقافي الجمعي".

ويستضيف مهرجان فلسطين الدولي هذا العام كوكبة من المغنيين والفرق الفنية المحلية والعربية.

وحسب نشرة المهرجان يشمل جدول الفعاليات جمعية بيات الموسيقية من الجليل الأعلى، والفنان حمزة نمرة من مصر، وفرقة الفنون الشعبية الفلسطينية، والفنانة دنيا مسعود من مصر، والفنانة نويل خرمان من فلسطين، وفرقة بلدي للفنون الشعبية من بيت لحم.

ومن بين المشاركين أيضا فرقة الزبابدة للدبكة والفنون الشعبية، وفرقة المركز الوطني شمس الكرامة للثقافة والفنون من قطاع غزة، وفرقة وطن للفنون من قطاع غزة، وفرقة الفرسان للفنون من قطاع غزة، وفرقة بديل من قطاع غزة، وفرقة ليلة باند من قطاع غزة.

ويرى القائمون على المهرجان أنه يشكل "وسيلة ثقافية فنية إبداعية للتواصل مع العالم".

بدأ مهرجان فلسطين الدولي في 1993 واستمر حتى 1999 قبل أن يتوقف ليعود مرة أخرى في 2005 بمشاركة عدد من الفرق المحلية والأجنبية إضافة إلى عدد من المغنيين العرب أمثال التونسي صابر الرباعي، والمصري إيمان البحر درويش، والإماراتية أحلام، والعراقي إلهام مدفعي.

وقال القائمون على المهرجان الذي ينظمه مركز الفن الشعبي إنهم عملوا "على مر السنين على تشجيع وإلهام الإنتاج الإبداعي للفنانين الفلسطينيين لا سيما الشباب، كما عمل المهرجان على كسر الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني منذ عقود".

وأضافوا أن المهرجان "يهدف لتشجيع ثقافة التنوع والتغيير عبر الفنون والثقافة، وإشراك كافة الأجيال والعديد من المناطق، ومن هذا المنطلق تم الإعداد لتنظيم فعاليات هذا العام لتتوزع ما بين رام الله وبيت لحم وجنين وغزة ليزور المهرجان ويحل بفرقه وفعالياته ضيفا على أكبر عدد ممكن من بقاع فلسطين".

وأهدى المهرجان دورته هذا العام إلى "الشهيدة شيرين أبو عاقلة، الزميلة عضو الهيئة العامة في مركز الفن الشعبي، التي طالما كانت عونا كبيرا في إنجاح المهرجان، وساهمت فيه بكل هدوء واتزان من خلف الكواليس".

وتستمر فعاليات المهرجان الذي يقام بدعم من عدد من المؤسسات المحلية والدولية حتى 6 يوليو (تموز)  المقبل.

T+ T T-