الجمعة 19 أغسطس 2022
موقع 24 الإخباري

دراسة تستكشف الفروق بين لقاحات كورونا للحوامل

استكشفت دراسة جديدة تأثير اللقاحات المضادة لفيروس كورونا على الحوامل وأطفالهن حديثي الولادة، وركّزت المقارنة على لقاحات مودرنا وفايزر وجونسون أند جونسون، وتأثير التطعيم بها خلال مراحل الحمل الـ 3 المختلفة.

وأظهرت الدراسة التي أجريت في مستشفى ماساتشوستس العام ومستشفى بريجهام للنساء المستوى المنخفض للأجسام المناعية المضادة في دم الأم والطفل بعد تلقي لقاح جونسون أند جونسون مقارنة بلقاحي مودرنا وفايزر، بينما تمتعت هذه الأجسام المضادة بمستويات دقيقة ومزايا وظيفية أفضل في لقاح مودرنا مقارنة بفايزر.

ووفقاً لموقع "ساينس دايلي"، تبين أن إعطاء اللقاح للحوامل خلال الثلث الأول والثالث من الحمل يحقق نتائج مناعية أفضل للأم مقارنة بالثلث الثاني. بينما كان نقل الأجسام المناعية عبر المشيمة إلى الجنين أفضل عند إعطاء اللقاح للحامل في الثلث الأول أو الثاني من الحمل.

كما تميزت لقاحات مودرنا وفايزر بقدرة على مواجهة متغيرات فيروس كورونا المتعددة، ألفا وبيتا وغاما ودلتا وأوميكرون مقارنة بالنمط التقليدي للقاحات الذي يعتمده لقاح جونسون أند جونسون.

وأجرى الدراسة باحثتان هما: أندريا إيدلو وغاليت التر، بمشاركة مجموعتين من الحوامل الأولى بلغ عددها 158 امرأة، والثانية بلغ عدد الأمهات والأطفال معاً 175.

وقالت النتائج: "تدعم هذه البيانات النتائج التي تم التوصل إليها في تجارب اللقاح الأولية في وقت مبكر من الحمل، مع إمكانية تعزيز اللقاحات لاحقاً في فترة الحمل إذا كانت الحامل مؤهلة لتحسين عيار الأجسام المضادة الواقية لها وللجنين".
T+ T T-