الإثنين 15 أغسطس 2022
موقع 24 الإخباري

مبادرة إنسانية



قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بشأن معاملة أبناء المواطنات الإماراتيات المقيمين في الدولة بالمعاملة ذاتها المقررة للمواطنين في التعليم والصحة، يؤكد اهتمام سموه المتواصل بمختلف فئات المجتمع، وحرصه على توفير سبل الحياة الكريمة للمواطنين، وتهيئة كل الظروف المناسبة لهم لتحقيق الاستقرار الأسري، إضافة إلى أن القرار يجسد نهج ومبادئ الدولة، باعتبار الإنسان أساس ومحور التنمية واستدامتها.

مبادرة إنسانية جديدة من لدن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تعبر عن مدى التقدير للمرأة الإماراتية، والاهتمام بشؤونها، والحرص على تهيئة الظروف أمامها لتمارس دورها الوطني في العملية التنموية بكفاء وفعالية، ومواصلة مسيرة تمكينها التي بدأتها الدولة منذ عقود، وجعلت منها نموذجاً عالمياً، امتداداً لإرث رسخه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وجهود بذلتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات".

قرار أدخل الفرح والبهجة إلى قلوب الأمهات المواطنات، ومنح أبناءهن الحافز ليكونوا على قدر الثقة بهم، وبقدراتهم وطموحاتهم في بناء المستقبل، من خلال تهيئة أفضل فرص التعليم وأرقى مستويات الرعاية الصحية، وتسهيل دروب الحياة أمامهم للتفوق في مختلف المجالات، انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة على إشراك جميع أبناء وبنات الوطن في مسيرتنا نحو خمسين عاماً جديدة من الإنجاز والريادة والصدارة العالمية.
T+ T T-