الجمعة 19 أغسطس 2022
موقع 24 الإخباري

باماكو تستدعي سفير إسبانيا

وزير الخارجية المالي عبدالله ديوب (أرشيف)
وزير الخارجية المالي عبدالله ديوب (أرشيف)
استدعت حكومة مالي، الجمعة، سفير إسبانيا لديها على خلفية تصريحات لوزير خارجية المملكة قال فيها إن "تدخل حلف شمال الأطلسي عسكرياً في البلاد "غير مستبعد"، وفق ما أعلن وزير الخارجية المالي.

وقال وزير الخارجية المالي عبدالله ديوب، خلال مقابلة أجراها معه التلفزيون الرسمي: "لقد استدعينا اليوم سفير إسبانيا إلى وزارة الخارجية لإبلاغه احتجاجنا الشديد على هذه التصريحات".

وكان وزير الخارجية الإسباني خوسي مانويل ألباريز قد أدلى بتصريح على هامش قمة حلف شمال الأطلسي في مدريد تطرّق فيه إلى تدخل لحلف شمال الأطلسي في مالي قائلا "لا نستبعد ذلك".

وقال وزير الخارجية المالي إن "هذه التصريحات غير مقبولة وغير ودية وخطيرة" لأنها تنطوي على "ميل إلى التشجيع على شن عدوان ضد بلد سيّد ومستقل".

وتابع "طلبنا تفسيرات وتوضيح هذا الموقف للحكومة الإسبانية. نأمل وصول (التفسيرات والتوضيح) سريعاً".

وأضاف وزير الخارجية "على الوزير أن يتذكّر أن انعدام الأمن حالياً واتساع رقعة الإرهاب في منطقة الساحل مرتبطان خصوصاً بتدخل حلف شمال الأطلسي في ليبيا الذي لا نزال ندفع ثمن تداعياته".

وخارطة الطريق الأخيرة لحلف شمال الأطلسي تشير للمرة الأولى إلى "مصلحة استراتيجية" تكتسيها بالنسبة إليه مناطق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والساحل، وأيضاً على وجه الخصوص المخاطر التي يشكّلها الإرهاب والهجرة غير النظامية.

وكانت إسبانيا قد شددت على أن التصدي للتهديدات في الجناح الجنوبي خلال قمة الحلف يشكّل أولوية كبرى بالنسبة إليها.

وتخشى مدريد خصوصاً أن يؤدي انعدام الاستقرار في منطقة الساحل حيث تنشط جماعات جهادية عدة إلى ازدياد الهجرة غير النظامية.

وأصبحت إسبانيا الواقعة على بعد بضعة كيلومترات من السواحل الإفريقية، إحدى المحطات الرئيسية للمهاجرين غير النظاميين الساعين للوصول إلى أوروبا.

وشهدت مالي، البلد الفقير في الساحل، انقلابين عسكريين في أغسطس(آب) 2020 ومايو(أيار)2021.

وتتزامن الأزمة السياسية مع أزمة أمنية مستمرة منذ 2012 وبروز حركات تمرد انفصالية وجهادية في شمال البلاد، اتّسع نطاق عملياتها إلى بوركينا فاسو والنيجر.
T+ T T-