الجمعة 12 أغسطس 2022
موقع 24 الإخباري

تايمز: نهاية جونسون تقترب رغم تمسكه بالسلطة

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.(أرشيف)
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.(أرشيف)
عندما سأل أحد الحلفاء رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عما إذا كان سيستقيل في أعقاب استقالة الوزيرين ريشي سوناك وساجد جافيد، كان رده حاسماً: "تباً" للاستقالة.

إذا كانت هذه هي بداية النهاية، فيمكن أن تكون النهاية خلال أيام أو أشهر
وأفادت صحيفة "تايمز" البريطانية أن رئيس الوزراء أبلغ لمساعديه الليلة الماضية إن الأمر "يسير كالمعتاد" وأنه مصمم على مواصلة القتال. ومع ذلك، فقد تقلصت فرصه في الفوز بهذه المعركة بشكل كبير.

وعلى الرغم وجهة نظر سائدة في حزب المحافظين مفادها أن جونسون لا يستطيع النجاة، فإن هذا لا يعني أنه لا يستطيع الاستمرار. وإذا لم يتم إقناع رئيس الوزراء بتغيير رأيه، أو لم تغير لجنة عام 1922 قواعدها، فإن البلاد تواجه فترة يكون فيها الحكم في المرتبة الثانية، خلف النضال اليائس المتزايد من أجل البقاء.

سلطته تتداعى
حتى الوزراء الموالين لجونسون كانوا يائسين الليلة الماضية حيث بدت سلطته على حزبه تتداعى.
ومع سلسلة من الاستقالات ودعوة نواب جدد رئيس الوزراء للاستقالة، هناك أسئلة حقيقية حول ما إذا كان بإمكان جونسون بعد الآن قيادة السلطة  التي يحتاجها للحكم. لقد أظهرت قضية كريس بينشر بالفعل كيف أن حكمه في داونينغ ستريت يعاني من أجل منع أجندة الحكومة من الغرق في سلسلة من الأخطاء غير المقصودة.

وتلفت الصحيفة البريطانية إلى أنه رغم إصراره على البقاء في منصبه، فقد يجد جونسون أنه ببساطة غير قادر على جعل نوابه يتبعون أوامره. ومع تعثر الاقتصاد والقرارات الصعبة المقبلة، قد يصاب الوضع بالشلل.

استقالة قاتلة
ويشير التاريخ إلى أن استقالة اثنين من كبار الوزراء مع هجمات شخصية على رئيس الوزراء هي قاتلة. يجب أن يعلم جونسون ( 58 عاماً أن استقالته في يوليو (تموز) 2018 كوزير للخارجية بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كانت بداية نهاية فترة تيريزا ماي في داونينغ ستريت. ومع ذلك، مرت تسعة أشهر مؤلمة قبل أن تستقيل ماي أخيراً.

ومن هذا المنطلق، أضافت الصحيفة أنه إذا كانت هذه هي بداية النهاية، فيمكن أن تكون النهاية خلال أيام أو أشهر. ويعتبر وضع جونسون من بعض النواحي أكثر خطورة من وضع ماي حيث أن انتقاد الوزراء المغادرين يركز على نزاهته الشخصية بدلاً من السياسة. لكنه أوضح بما لا يدع مجالاً للشك أن إخراجه لن يكون سهلاً. ويمكن أن يحدث ذلك إذا قام السير غراهام برادي، رئيس لجنة عام 1922، بزيارة جونسون ليخبره أن اللعبة قد انتهت. وكانت الزيارة التي قام بها "الرجال ذوو البدلات الرمادية" الأسطورية هي التي أقنعت ماي في النهاية بالانسحاب. لكن كل شيء عن جونسون يشير إلى أن رده على برادي سيكون قوياً مثل رده على استقالات جافيد وسناك.

هذا يترك تصويتًا آخر على الثقة، وهو أمر غير ممكن، بموجب القواعد الحالية، قبل 11 شهرًا. لكن لا أحد في وستمنستر يعتقد الآن أن جونسون سيستمر كل هذه المدة دون مواجهة اقتراع جديد أو إقالته. إذا بدا تصويت آخر وشيكًا، فقد يكون ذلك حافزًا لمزيد من الوزراء، أو لبرادي، لإجبار جونسون على الخروج.

T+ T T-