السبت 13 أغسطس 2022
موقع 24 الإخباري

مفاوضات النووي الإيراني تلتئم مجدداً في فيينا

 إنريكي مورا وروبرت مالي (أرشيف)
إنريكي مورا وروبرت مالي (أرشيف)
يستعد مفاوض الاتحاد الأوروبي المكلف المفاوضات حول الملف النووي الإيراني إنريكي مورا، للمغادرة إلى النمسا لإجراء مناقشات مع الوفد الإيراني، في محاولة جديدة لإحياء الاتفاق. كما أعلن الموفد الأمريكي روبرت مالي اليوم، أنه في طريقه إلى فيينا لاستئناف المحادثات حول الملف النووي الأيراني على أساس تسوية اقترحها وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

وغرد مورا، "في طريقي إلى فيينا لمناقشة العودة إلى التطبيق الكامل لخطة العمل الشاملة المشتركة" التي وضعت في العام 2015 كاتفاق يحول دون تزود طهران بالقنبلة النووية.

وقد تعثرت المفاوضات بين إيران والقوى الكبرى التي انطلقت في أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) 2021 بعد عودة الولايات المتحدة إلى طاولة التفاوض إثر تولي جو باين الرئاسة.

وفي أواخر يونيو (حزيران)، نظمت قطر محادثات غير مباشرة بين طهران وواشنطن على أمل الدفع قدما بالمسار، غير أن هذه المحاولة لم تأت بالنتائج المرجوة.

وفي محاولة جديدة لإنعاش المسار التفاوضي، قدّم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الثلاثاء الماضي طرحاً للمساومة، داعياً الأطراف إلى قبوله لتفادي "أزمة خطرة".

وأعربت إيران عن "تفاؤل" في هذا الصدد وأعلنت الأربعاء عن إرسال وفد إلى العاصمة النمسوية.

وبحسب بوريل، إن النص المقترح "يتطرق إلى كل العناصر الأساسية ويتضمن مساومات اكتسبت بجهد كبير من الأطراف كافة". وهو يستعرض "بالتفصيل" كيفية رفع العقوبات المفروضة على إيران والتدابير الضرورية لإعادة العمل بالاتفاق.

وقد تخطت طهران نسبة تخصيب اليورانيوم المنصوص عليها في الاتفاق بواقع 3.67%، رافعة إياها إلى 20% في مطلع 2021، قبل أن تتجاوز للمرة الأولى عتبة 60% مقتربة من 90%، وهي النسبة اللازمة لتصنيع قنبلة.

ويتوجه الموفد الأمريكي روبرت مالي إلى فيينا لاستئناف المحادثات حول الملف النووي الأيراني على أساس تسوية اقترحها وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

وكتب مالي في تغريدة "تطلعاتنا متأنية إلا ان الولايات المتحدة ترحب بجهود الاتحاد الأوروبي وهي مستعدة لمحاولة التوصل إلى اتفاق بنية حسنة". وأكد، "سيتضح قريباً جداً ما إذا كانت إيران مستعدة للشيء نفسه".

من جهته، قال المندوب الروسي إلى محادثات فيينا، إن المفاوضات بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني ستستأنف قريباً. وأكد أن موسكو مستعدة لإجراء محادثات بناءة لإحياء الاتفاق من جديد. 
T+ T T-