السبت 13 أغسطس 2022
موقع 24 الإخباري

مؤشرات جديدة..نتانياهو الأقرب لتشكيل الحكومة الإسرائيلية

رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتانياهو  (أرشيف)
رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتانياهو (أرشيف)
أظهر استطلاع جديد للرأي في إسرائيل، تمكن كتلة اليمين التي يقودها زعيم حزب الليكود ورئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتانياهو، من تشكيل ائتلاف حكومي عقب انتخابات الكنيست الإسرائيلي المقررة مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وتستعد الأحزاب الإسرائيلية لإجراء خامس جولة انتخابات خلال نحو 4 سنوات، بسبب فشل المكونات السياسية في تشكيل حكومة مستقرة تحظى بثقة 61 نائباً في الكنيست، وهو الحد الأدنى لتمرير الحكومة وبقائها.

وجاءت نتائج هذا الاستفتاء لتضاف إلى مؤشرات عدة تعطي فرصة أكبر لحظوظ نتانياهو بالعودة للحكم في إسرائيل، بعد عام على إقصائه بناء على اتفاق ائتلافي لتشكيل بين زعيمي حزب "يمينا" نفتالي بينيت، وحزب "يش عتيد" يائير لابيد، وأحزاب من اليسار والوسط والقائمة العربية المشتركة برئاسة منصور عباس، إلا أن هذا الائتلاف لم يصمد طويلاً قبل أن ينهار ويتم الاتفاق على حل الكنيست والتوجه لانتخابات جديدة.

استطلاع للرأي
وبحسب استطلاع الرأي الذي نشرت نتائجه قناة "i24news" الإسرائيلية فإن تحالف الأحزاب اليمينية مع حزب الليكود برئاسة بنيامين نتانياهو والأحزاب المتدينة ستحصل مجتمعة على 62 مقعداً في انتخابات الكنيست المقبلة، ما يضمن لها تشكيل حكومة جديدة.

وبحسب الاستطلاع، حصل حزب الليكود الذي يرأسه نتانياهو على 35 مقعداً، وحزب الصهيونية الدينية على 12 مقعداً، وحزب شاس ويهودوت التوراة على 8 و7 مقاعد على التوالي، وهي المرة الأولى التي تظهر قدرة تحالف الليكود والأحزاب اليمينية والحريدية في إسرائيل على تجاوز عدد 61 من المقاعد، وهو العدد الذي يحتاجه نتانياهو لتشكيل الحكومة.

أما حزب "يش عتيد" الذي يرأسه يائير لابيد، تراجع إلى 21 مقعداً، فيما حصد تحالف حزبي "أزرق وأبيض" الذي يقوده بيني غانتس، و"الأمل الجديد" الذي يقوده جدعون ساعر 12 مقعداً، وفق الاستفتاء.

وأوضح الاستطلاع أن حزب العمل سيحصل على 6 مقاعد، وكذلك أيضاً القائمة المشتركة، فيما سيحصل حزب "إسرائيل بيتنا" على 5 مقاعد، و"ميريتس" والقائمة العربية الموحدة على 4 نواب لكل منهما.

حزب شاكيد
وأظهر الاستطلاع أن الحزب الجديد الذي أعلنت وزيرة الداخلية الإسرائيلية إييليت شاكيد تأسيسه تحت اسم "الروح الصهيونية"، سيتجاوز نسبة الحسم لدخول الكنيست، وفق استطلاعات الرأي، الأمر الذي يعني منح كتلة بنيامين نتانياهو، إمكانية تشكيل الحكومة المقبلة داخل إسرائيل.

وقالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، اليوم الجمعة، إن شاكيد في حال قرارها بدعم الائتلاف الحكومي الذي سيشكله نتانياهو، فإنه سيعطي دعماً قوياً لنتانياهو لتشكيل حكومة، دون الحاجة للتحالف مع أحزاب اليسار والوسط في إسرائيل.

وأشارت إلى أن نتائج الاستطلاع تعني أن حزب "الروح الصهيونية" سيكون قادراً على تزويد نتانياهو بالأغلبية اللازمة لتشكيل حكومة يمينية، وقطع الطريق أمام المعارضة لتشكيل حكومة تضم اليسار والقائمة العربية.

وأكدت شاكيد، أنه لا يمكن تشكيل حكومة قوية في إسرائيل دون التحالف مع نتانياهو، في إشارة ضمنية لاستعدادها للتحالف معه، لكنها في الوقت نفسه تفضل أن يتم الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة موسعة، لضمان استقرارها وعدم تكرار تجارب فشل الحكومة وحل الكنيست.

قضايا الفساد
وأشارت الصحيفة ذاتها إلى أن قضايا الفساد التي كانت تلاحق نتانياهو بدأت تسقط تباعاً ما يعطيه أفضلية، حيث كان يستغل خصومه السياسيون هذه القضايا لتقليل شعبيته، وصولاً إلى حد المطالبة بسن قوانين تمنع إعادة ترشحه.

ويواجه نتانياهو ثلاثة قضايا متعلقة بالفساد وخيانة الأمانة وتلقي رشى والاحتيال، فيما يؤكد زعيم حزب الليكود أن جميع التهم ملفقة"، ويعتبرها ضمن انقلاب سياسي ضده بقيادة الشرطة والنيابة العامة.

ومن شأن انتهاء هذه القضايا أو بعض منها أن يحسن شعبية نتانياهو من جهة، ويضعف شعبية خصومه الذين اعتمدوا على هذه القضايا في استهدافه، ما قد يزيد من فرص نتانياهو في تشكيل الحكومة الإسرائيلية، وفق الصحيفة الإسرائيلية.
T+ T T-