الثلاثاء 9 أغسطس 2022
موقع 24 الإخباري

إسرائيل تكثف قصف غزة.. ومقترح للتهدئة

غارة إسرائيلية على قطاع غزة (تويتر)
غارة إسرائيلية على قطاع غزة (تويتر)
تواصل إسرائيل لليوم الثاني عمليتها العسكرية في قطاع غزة، ضد حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، في حين تواصل الأخيرة إطلاق عدد من الصواريخ بمديات مختلفة صوب بلدت إسرائيلية محيطة بالقطاع.

وكثفت إسرائيل خلال اليوم الثاني من العملية العسكرية، استهداف منازل تقول إنها تعود لنشطاء من حركة الجهاد الإسلامي، أو تستخدمها الحركة لأغراض عسكرية، فيما ارتفعت حصيلة الضحايا في صفوف الفلسطينيين جراء هذه الغارات.



استمرار العملية
وعقد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم السبت، جلسة مشاورات أمنية مع رئيس الأركان الجنرال أفيف كوخافي، ومسؤولين عسكريين لتقييم الموقف، وأوعز بمواصلة النشاطات الهجومية ضد حركة الجهاد الإسلامي.

ويتوقع الجيش الإسرائيلي بأن يواصل قصف قطاع غزة من الجو لمدة أسبوع، مشيراً إلى عدم وجود أي محادثات حالياً بشأن وقف إطلاق النار مع حركة الجهاد الإسلامي.

وقال متحدث باسم الجيش لفرانس برس، إن الجيش الإسرائيلي "يستعد لتواصل العملية لمدة أسبوع، ولا يجري حالياً أي مفاوضات لوقف إطلاق النار".

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، تفعيل طواقم مدرعة ودبابات مع وحدات خاصة لتدمير مواقع عسكرية تابعة لحركة الجهاد الإسلامي، مشيراً إلى أنه منذ الصباح تم تدمير 7 نقاط عسكرية.



وقالت القناة الـ13 الإسرائيلية، إن مصر عرضت على إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي، وقفاً لإطلاق النار لمدة ساعات وتنتظر رداً من الجانبين، إلا أن أياً من الجانبين لم يعلن قبوله بمثل هذا المقترح.

إطلاق الصواريخ
بدورها كثفت سرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي، عمليات إطلاق الصواريخ تجاه عدد من المدن والبلدات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة، كما أطلقت صواريخ بمديات أطول عن تلك التي أطلقتها مساء أمس الجمعة، في حين التزمت حماس بالنأي بنفسها عن هذه المواجهة.

وأعلن الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، بدء عملية أطلقت عليها "وحدة الساحات"، بدأتها بقصف تل أبيب ومطار بن غوريون وأسدود وبئر السبع وعسقلان ونتيفوت وسديروت بأكثر من 60 صاروخاً.

ولم تشر إسرائيل إلى خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات جراء هذه عمليات الإطلاق هذه، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي، إصابة جنديين بإصابات طفيفة عندما سقطت قذيفة هاون في المجلس الإقليمي إشكول، بالقرب من الحدود مع قطاع غزة.

وذكر موقع "واى نت" الإسرائيلي اليوم أنه تم نقل الجنديين إلى إحدى المستشفيات لتلقى العلاج، مشيراً إلى أنهما في حالة وعى كامل.

أزمة صحية
وفي قطاع غزة، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ارتفاع حصيلة قتلى الغارات الإسرائيلية إلى 13 شخصاً، وإصابة 114 آخرين بجراح مختلفة، في حين أشار المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إلى أن نحو 650 منشأة سكنية تضررت بشكل كلي أو جزئي جراء الغارات.

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن "الواقع الدوائي يمر بأسوأ حالاته منذ سنوات حيث وصلت نسبة النقص في الأدوية الأساسية 40%، و32 % من المستهلكات الطبية، و60 % من لوازم المختبرات وبنوك الدم".

وأضافت أنه "مع اعلان توقف محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة فإن وزارة الصحة تعلن بدء العد التنازلي لتوقف الخدمات الصحية خلال 72 ساعة"، لافتة إلى أن انقطاع التيار الكهربائي يشكل تهديداً خطيراً على عمل الأقسام الحيوية في المستشفيات.
T+ T T-