السبت 1 أكتوبر 2022
موقع 24 الإخباري

إرث إنساني



تبنت دولة الإمارات، منذ تأسيسها، استراتيجية إنسانية شاملة، عبر برامج المساعدات، التي تعد جزءاً لا يتجزأ من رؤية الدولة في العطاء، وتلبية احتياجات الشعوب وقت الأزمات والكوارث. وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نفذت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية إغاثة عاجلة، شملت مساعدات غذائية وطبية إلى السودان الشقيق، تحتوي على 380 طناً من المواد الغذائية الأساسية، و4.5 أطنان من الأدوية، مخصصة للمتأثرين والنازحين بولايات دارفور، وحفر 8 آبار لاستخراج المياه الصالحة للشرب.

إن العلاقات الإماراتية- السودانية تحكمها أواصر الأخوة والتعاضد، وفي كل أزمة تلم بالشعب السوداني الشقيق فإن دولة الإمارات لا تدخر جهداً في تلبية الاحتياجات الطارئة للأشقاء.

وتأتي هذه المساعدات امتداداً لنهج القيادة الرشيدة في مساعدة الأشقاء والأصدقاء، وهي تعكس ثقافة التسامح والاعتدال، التي تتبناها الدولة، حيث لا ترتبط المساعدات الإنسانية، التي تقدمها دولة الإمارات بالتوجهات السياسية للدول المستفيدة منها، ولا البقعة الجغرافية، أو العرق، اللون، الطائفة، أو الديانة، بل تراعي في المقام الأول الجانب الإنساني، الذي يتمثل في احتياجات الشعوب، والحد من الفقر، والقضاء على الجوع، وبناء مشاريع تنموية لكل من يحتاج إليها، وإقامة علاقات مع الدولة المتلقية والمانحة، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

هذه المنهجية إرث متأصل في سياسة الدولة الخارجية، التي استهلها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كذلك رؤية الإمارات 2021، ومساهمتها في تعزيز مكانة الدولة على الساحة الدولية.
T+ T T-