الأربعاء 28 سبتمبر 2022
موقع 24 الإخباري

وفاة طفلة ادعت أمها طيلة أعوام أنها مريضة

الطفلة أوليفيا ووالدتها كيلي رينيه تورنر (ديلي ستار)
الطفلة أوليفيا ووالدتها كيلي رينيه تورنر (ديلي ستار)
تمكنت الأمريكية كيلي رينيه تورنر من إقناع الجميع بما في ذلك الأطباء بمعاناة طفلتها أوليفيا من مرض عضال، وحصلت على تبرعات مالية من الكثير من الذين تعاطفوا مع الطفلة.

وأجبرت الطفلةعلى تحمل مئات الاختبارات الطبية، وتناول عقاقير قوية، والخضوع لعمليات جراحية غير ضرورية، ما أدى إلى إضعاف جسمها ووفاتها بطريقة مأساوية في نهاية المطاف.



بدأت قصة الطفلة في 2012 عندما ادعت الأم أنها تجد صعوبة في الأكل وتكافح لهضم طعامها بشكل صحيح، ما دفع الأطباء لإجراء جراحة لتغيير مسار أمعائها الدقيقة والحصول على التغذية من كيس في بطنها.

ثم حاولت الأم إقناع الأطباء بأنها تعاني من نوبات صرع، قبل أن تدعي أن أنابيب تغذية ابنتها لم تعد تعمل، فحصلت الطفلة على حقنة وريدية أضعفت جسدها وجعلتها طريحة الفراش.



وزعمت تيرنر أن أوليفيا كانت تعاني من التوحد وتأخر النمو والسوائل في الدماغ. وطيلة سنوات ، كانت الأم توثق مشاكل أوليفيا الصحية المزعومة عبر مقاطع فيديو على الإنترنت، وتدعي أنها تسعى للسفر بحثاً عن علاج لابنتها، وأنشأت صفحة على موقع "غو فاند مي"، لجمع التبرعات، ونجحت في الحصول على 20 ألف جنيه استرليني من متبرعين.

وبعد أن جمعت ما يكفي من الأموال، أخبرت تيرنر الأطباء بأن حالة ابنتها أصبحت ميؤوساً منها، وأنها بقاءها على قيد الحياة أصبح مستحيلاً وطلبت منهم إزالة أنابيب الطعام عنها. لكن الأطباء رفضوا طلبها، فلجأت إلى طبيب آخر لتنفيذ الأمر.

وفي النهاية نقلت الطفلة المسكينة إلى دار رعاية للمعاقين، وتوفيت بعد ذلك بعد أشهر بسبب سوء التغذية.



ولم تتوقف تيرنر عند هذا الحد، وحاولت إقناع الأطباء لاحقاً بإن إحدى بناتها الأخريات تعاني من سرطان العظام، لكن الأطباء لم يقتنعوا بما قالت وأجروا فحوصات أثبتت أنها سليمة، ما دفعهم للشك في ادعاءات تيرنر عن أوليفيا.



وبعد التحقيق، اتهمت تورنر بالقتل وإساءة معاملة طفلتها والاحتيال، واعترفت بالتهم الموجهة إليها، وتعرضت لحكم بالسجن 16 عاماً، وفق صحيفة ديلي ستار البريطانية. 
T+ T T-