الأربعاء 28 سبتمبر 2022
موقع 24 الإخباري

ماذا تعني صفقة النووي الإيراني لأسواق النفط؟

منصة بحرية لاستخراج النفط في إيران (بلومبرغ)
منصة بحرية لاستخراج النفط في إيران (بلومبرغ)
أثارت محاولة أوروبا الأخيرة إحياء الاتفاق النووي الإيراني تكهنات بتدفق الملايين من براميل النفط الأسواق العالمية.

وفي حال التوصل إلى اتفاق، يمكن لإيران زيادة المبيعات في غضون أشهر، ما يزيد الإمدادات بمئات الآلاف من البراميل يومياً قبل نهاية العام، وفق وكالة الطاقة الدولية، ومن شأن ذلك أن يساعد في تخفيف الضغط على السوق العالمية، التي تعاني من الغزو الروسي لأوكرانيا.

لكن يُذكر أنه بعد تخفيف العقوبات إثر اتفاق 2015، استعادت إيران إنتاجها من النفط الخام بسرعة كبيرة، وبشكل كامل أكثر مما توقعه المحللون.

وفي غياب دليل على الأضرار التي لحقت بحقول أو منشآت النفط، قد يتكرر ذلك، وفق وكالة بلومبرغ، التي قالت إن طهران تملك أيضاً مخزوناً يقدر بنحو 100 مليون برميل من الخام والمكثفات، التي يمكن إطلاقها في السوق على الفور تقريباً.

الطريق إلى الأمام
استجابت طهران هذا الأسبوع لاقتراح "نهائي" لإحياء اتفاق 2015، ويتشاور الاتحاد الأوروبي الآن مع الولايات المتحدة على "الطريق إلى الأمام".

ويهدف المخطط، الذي يُنظر إليه على أنه الأمل الأخير لإنقاذ الصفقة، إلى الحد من النشاط النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات، بما في ذلك النفط.

وبعد أسابيع من المفاوضات المكوكية بين الطرفين، توقع مراقبون وخبراء سياسيون، أن النظام الإيراني بحاجة ماسة إلى التوصل إلى صيغة تساعده على الخروج من أزمته الاقتصادية المتفاقمة، والتي باتت تهدد مصداقية حكومة وإدارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، ومستقبله السياسي.

وساعد احتمال العودة السريعة للإمدادات الإيرانية في إبقاء خام برنت القياسي تحت 100 دولار للبرميل هذا الشهر، وهو مستوى تجاوزه في الغالب منذ بداية حرب أوكرانيا في فبراير(شباط) الماضي.

ووفقاً للعضو المنتدب لمستشاري الطاقة في دبي، إيمان ناصري، فإن من بين 100 مليون برميل من النفط المخزن، هناك حوالي 40 إلى 45 مليوناً من الخام والباقي من المكثفات، وهو نفط خفيف يُضخ مع الغاز.

وبمجرد إطلاق النفط المخزون، سيكون التحدي الأكبر إحياء حقول النفط الخاملة، وترتيب العقود، والسفن، والتأمين لشحن تلك البراميل. ومع ذلك، استمرت إيران في الحفاظ على العديد من مجالاتها، وعلاقات العملاء الرئيسية، في السنوات التي استبعدت فيها من التجارة العالمية.

وقالت ناصري، إن البلاد يمكن أن تضيف ما يصل إلى 900 ألف برميل يومياً من الإنتاج في غضون ثلاثة أشهر بعد تخفيف العقوبات، وربما تضخ بالقرب من طاقتها الكاملة البالغة حوالي 3.7 ملايين برميل يومياً في غضون ستة أشهر.



مراقبة وتيرة عودة طهران
ووفقاً للبيانات التي جمعتها بلومبرغ، يُنتج حوالي 2.5 مليون برميل من الخام يومياً الآن، بعد صفقة 2015، استغرق الأمر نحو ثلاثة أشهر لإضافة 700 ألف برميل يومياً، للعودة إلى طاقتها الكاملة. ثم انهار ذلك مع انسحاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في 2018 من الاتفاقية.

وستراقب وتيرة عودة طهران النفطية المتجددة عن كثب، مع تعافي الطلب على الوقود من الوباء، وتجنب الإمدادات الروسية من قبل العديد من المشترين، ومعظم أعضاء أوبك +، الإيرانيين يكافحون لتعزيز الإنتاج.

واستمرت المحادثات مع القوى العالمية ما يقرب من 18 شهراً، في مراحل مختلفة بسبب الخلافات السياسية على العقوبات بسبب  الإرهاب، ومطالب إيران بضمانات بمنع الولايات المتحدة من التراجع مرة أخرى عن الاتفاق، وحرب روسيا على أوكرانيا وعمليات التفتيش النووية. 
T+ T T-