الثلاثاء 4 أكتوبر 2022
موقع 24 الإخباري

لأول مرة.. إطلاق اسم على موجة حرّ

أطلق علماء إسبان، لأول مرة، اسما على موجة حارة، وهو"زوي"، أدت إلى ارتفاع درجات الحرارة إلى 112 درجة فهرنهايت "44.4 درجة مئوية" في إشبيلية بين 24 و27 يوليو (تموز)

وقال خوسيه ماريا مارتين أولالا، الأستاذ المساعد في قسم فيزياء المواد المكثفة في جامعة إشبيلية، إنه جهد جديد لتنبيه الناس إلى درجات الحرارة القصوى وتحذيرهم من المخاطر.

ولطالما تلقت الأعاصير أسماء بشرية، وظهرت ممارسة غير رسمية لإعطاء ألقاب لعواصف الشتاء في عام 2012 في الولايات المتحدة. لكن "زوي" أول اسم لموجة حارة.

ويأتي الاسم نتيجة جهد من مشروع proMETEO Sevilla، وهو مبادرة من مركز مؤسسة Adrienne Arsht-Rockefeller التابع للمجلس الأطلسي، وهو مركز أبحاث مقره واشنطن ومنظمة غير ربحية.

وتعد إشبيلية الموقع التجريبي للمشروع، الذي يهدف إلى زيادة الوعي العام بالحرارة الشديدة والدعوة إلى الجهود المبذولة للحد من مخاطر موجات الحارة.

وتم تعريف موجات الحر من قبل وكالة الأرصاد الجوية الإسبانية (AEMET) على أنها حلقات مدتها ثلاثة أيام متتالية على الأقل يسجل خلالها ما لا يقل عن 10% من محطات الطقس درجات الحرارة القصوى فوق النسبة المئوية 95 في الفترة من يوليو (تموز) إلى أغسطس (آب) بين عامي 1971 و2000.

ولا يوجد تعريف واحد لموجة الحرارة في الولايات المتحدة، لكن وكالة حماية البيئة (EPA) تستخدم معيارا لمدة يومين على الأقل عندما تكون درجة الحرارة اليومية الدنيا، المعدلة وفقا للرطوبة، أكبر من النسبة المئوية 85 لشهري يوليو وأغسطس بين عامي 1981 و2010.

وقد تكون "زوي" أول موجة حر مسماة، لكنها لن تكون الأخيرة. وتخطط السلطات في إسبانيا لتبديل أسماء الإناث والذكور بترتيب أبجدي عكسي لأحداث الحرارة المستقبلية.

ومن خلال تسمية موجات الحرارة، تأمل شركة proMETEO Sevilla في إعلام الجمهور بأنهم سيحتاجون إلى توخي مزيد من الحذر، وفقاً لما أوردته USA Today.

وفي موجة الحر، تنصح منظمة الصحة العالمية بالحفاظ على البرودة عن طريق فتح النوافذ ليلا للسماح بدخول هواء أكثر برودة وإبقاء الضوء خارجا أثناء النهار.
T+ T T-