الإثنين 26 سبتمبر 2022
موقع 24 الإخباري

داعشي يواجه السجن مدى الحياة في أمريكا

الداعشي الشافعي الشيخ (أرشيف)
الداعشي الشافعي الشيخ (أرشيف)
ربما تقضي محكمة اتحادية الجمعة بالسجن مدى الحياة على عضو بخلية تابعة لتنظيم داعش الإرهابي أدين في أبريل (نيسان) بالضلوع في مخطط لاحتجاز رهائن أدى إلى قطع رؤوس صحفيين وعمال إغاثة أمريكيين.

كانت هيئة محلفين اتحادية في مدينة الإسكندرية بولاية فرجينيا قد أدانت المواطن البريطاني السابق الشافعي الشيخ بعد محاكمة استمرت ستة أسابيع ومداولات استغرقت ساعات.

وخلصت هيئة المحلفين في قرار إدانتها إلى أن الشيخ كان عضواً في خلية (البيتلز) التابعة لداعش التي قطعت رؤوس رهائن أمريكيين في العراق وسوريا.

والشيخ من مواليد السودان ونشأ في لندن، وقد اتُهم بالتخطيط لقتل أربع رهائن أمريكيين هم جيمس فولي وستيفن سوتلوف وبيتر كاسيغ وعاملة المساعدات الإنسانية كيلا مولر.

وتم تصوير عملية ذبح الصحفيين فولي وسوتلوف وعامل الإغاثة كاسيغ. وقال مسؤولون أمريكيون إن زعيم الجماعة آنذاك أبو بكر البغدادي اغتصب مولر مراراً قبل موتها في سوريا.

وتأكد مقتل فولي وسوتلوف كاسيغ في عام 2014، بينما تأكد مقتل مولر في أوائل عام 2015.

ويُحتمل أن يعاقب الشيخ، الذي سُحبت منه الجنسية البريطانية في 2018، على التهم الموجهة إليه بالإعدام، لكن المدعين الأمريكيين أبلغوا المسؤولين البريطانيين من قبل بأنهم لن يطلبوا عقوبة الإعدام.

وفي وقت سابق من هذا العام، حكم قاض أمريكي بالسجن مدى الحياة على عضو آخر في الخلية هو ألكساندا كوتي.

واحتجز الجيش الأمريكي كوتي في العراق قبل نقله جوا الى الولايات المتحدة لمحاكمته. واعترف في سبتمبر (أيلول) الماضي بدوره في قتل فولي وسوتلوف ومولر وكاسيغ.

ولقي عضو ثالث في الجماعة، هو محمد الموازي، مصرعه في هجوم صاروخي أمريكي بريطاني في سوريا عام 2015.

وأدلى بعض الرهائن السابقين، الذين أفرجت عنهم الخلية بعد مفاوضات مطولة، بشهاداتهم خلال المحاكمات بشأن التعذيب الذي تعرضوا له. وأدلى أفراد من عائلات الضحايا المتوفين بشهاداتهم أيضاً.
T+ T T-