الخميس 1 ديسمبر 2022
موقع 24 الإخباري

اتهام الاتحاد الأوروبي بإهمال رهائن في إيران

عسكريون أمام سجن إيفين الإيراني (أرشيف)
عسكريون أمام سجن إيفين الإيراني (أرشيف)
قالت عائلات أربعة أوروبيين مسجونين في إيران الثلاثاء، إن الاتحاد الأوروبي تجاهل محنة أقاربهم الذين تحتجزهم طهران رهائن لديها.

وقالت العائلات في الرسالة: "نحن عائلات فرنسي وسويدي وألماني ونمساوي يحتجزهم النظام الإيراني بصورة غير قانونية، نشعر بالغضب لأن الاتحاد الأوروبي يتجاهل على ما يبدو هذه الجرائم".

وأضافت "جميعهم يتساءلون إذا كان المسؤولون الأوروبيون نسوا أمرهم وإلى متى عليهم تحمل هذه المحنة".

وحملت الرسالة توقيع شقيقة الفرنسي بنجامين بريير، وزوجة النمساوي كامران قادري، وزوجة السويدي أحمد رضا جلالي، وابنة الألماني جمشيد شارمهد.

وبريير موقوف منذ عامين، وقادري منذ 7 أعوام تقريباً.

وجلالي مسجون منذ 6 أعوام وحكم عليه بالإعدام بتهمة التجسس، فيما يحاكم شارمهد بتهم قد يواجه فيها حكم الإعدام.

وجاء في الرسالة "هؤلاء الأوروبيين تعرضوا للتعذيب ومحاكمات جائرة بشكل صارخ بناء على تهم ملفقة دون حصولهم على استشارة قانونية أو رعاية طبية مناسبة".

أضافت "كلهم رهائن نظام ديكتاتوري لا يلتزم بأدنى معايير القانون الدولي وحقوق الإنسان".

تشدد إيران على أن الرعايا الأجانب محتجزون بما يتماشى تماماً مع القانون، لكن نشطاء يردون بالقول إن إيران أفرجت في السابق عن أجانب في تبادل أسرى أو لقاء مبالغ مالية على ما يبدو.

وحسب مركز حقوق الإنسان في إيران بنيويورك، هناك حاليا نحو 20 من مزدوجي الجنسية وأجانب بجوزات سفر أمريكية أو أوروبية، في سجون إيران.
T+ T T-