الإثنين 26 سبتمبر 2022
موقع 24 الإخباري

انتقادات في اليابان للجنازة الرسمية لآبي

تظاهرة ضد الجنازة الرسمية لآبي (بلومبرغ)
تظاهرة ضد الجنازة الرسمية لآبي (بلومبرغ)
تقيم اليابان يوم الثلاثاء المقبل جنازة رسمية نادرة لرئيس الوزراء السابق شينزو آبي، وهي مراسم أصبحت مثار غضب شعبي وعمقت المعارضة لخليفته فوميو كيشيدا.

وأعقب اغتيال آبي في يوليو (تموز) سلسلة من الفضائح حول علاقات بين مشرعين في الحزب الديمقراطي الحر الحاكم الذي كان يرأسه وكنيسة التوحيد، وهي منظمة يصفها معارضوها بأنها طائفة.

وسعى كيشيدا للسيطرة على التداعيات وقدم اعتذاراً وتعهد بقطع العلاقات بين الحزب والكنيسة، التي تأسست في كوريا الجنوبية في الخمسينيات من القرن الماضي، وتُعرف بإقامة حفلات الزفاف الجماعية وجمع التبرعات بشكل مكثف. إلا أن التبعات على الحزب وحكومته كانت هائلة.

ووفقاً للشرطة، قال المتهم في قتل آبي إن الكنيسة هي السبب في إفقار عائلته. كما اتهم آبي في منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي قبل اغتياله بدعم الكنيسة.



واعتذر متحدث باسم الكنيسة عن أي مشكلة قد تكون سببتها للشعب الياباني أو مشرعي الحزب الديمقراطي، وقال إنها ستقلص طلبات التبرعات المفرطة. كما وعدت الكنيسة برد سريع على الشكاوى أو طلبات استرداد التبرعات.

وقال حوالي 62% من المشاركين في استطلاع حديث أجرته صحيفة ماينيتشي إنهم يعارضون إقامة جنازة رسمية لآبي. ومن بين الأسباب التي ذكرها المشاركون في الاستطلاع أن رئيس الوزراء السابق لا يستحق التكريم والتكلفة المرتفعة.

وتقدر الحكومة تكلفة الجنازة بنحو 12 مليون دولار -أي أكثر من ستة أضعاف تقدير سابق- إلا أن تعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر أن ثمة اعتقاد واسع بأنها ستتكلف أكثر.

ولفتت وسائل إعلام يابانية إلى أن هذا الغضب العام ظهر بفظاعة يوم الأربعاء عندما أضرم رجل في السبعينيات النار في نفسه بالقرب من مقر إقامة رئيس الوزراء في احتجاج على ما يبدو على الجنازة الرسمية. وتم نقل الرجل إلى المستشفى.

شخصية مثيرة للانقسام
ويبرر كيشيدا إقامة الجنازة الرسمية بفترة الولاية الطويلة التي شغلها آبي فضلاً عن إنجازاته في الداخل والخارج.

وتعكس معارضة الجنازة كيف أن آبي لا يزال مثيراً للانقسام في المجتمع الياباني. فبينما يعشقه القوميون وكثيرون من اليمينيين بسبب سياساته الدفاعية القوي وسياساته الداعمة للسوق، فقد تعرض لانتقادات لاذعة من قبل من يريدون الإبقاء على دستور البلاد السلمي دون تغيير.

وكانت آخر جنازة ممولة بالكامل من الدولة لرئيس وزراء سابق في اليابان هي جنازة شيغه-رو يوشيدا في 1967. ومنذ ذلك الحين يتم دفع تكاليف المراسم من جانب كل من الدولة والحزب الديمقراطي الحر.

وأقيمت مراسم جنائزية خاصة لآبي في 12 يوليو (تموز)، بعد أربعة أيام من مقتله.

ومن المتوقع أن يحضر الجنازة رئيس وزراء كل من كندا والهند وأستراليا، وكذلك نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس. 
T+ T T-