الإثنين 28 نوفمبر 2022
موقع 24 الإخباري

موسوي يدعو الجيش الإيراني للوقوف بجانب الشعب

زعيم الحركة الخضراء في إيران مير حسين موسوي (أرشيف)
زعيم الحركة الخضراء في إيران مير حسين موسوي (أرشيف)
أصدر قائد احتجاجات 2009 ضد النظام الإيراني زعيم الحركة الخضراء في إيران مير حسين موسوي، بيان خاصاً تعليقاً على الاحتجاجات التي تشهدها إيران بعد مقتل الشابة الكردية مهسا أميني على يد شرطة الأخلاق.

وخاطب مير حسين موسوي القوات المسلحة الإيرانية قائلاً: "أتمنى أن تقفوا بجانب الحقيقة وبجانب الشعب" الإيراني الذي ما زال يتظاهر حتى الأسبوع الثالث على التوالي.

وأضاف المعارض الإيراني الذي يخضع للإقامة الجبرية منذ عام 2010 في بيان أنه "لا يحق لأحد أن يقف ضد الشعب وينفذ الأوامر بشكل أعمى".

وأتى موقف موسوي في الوقت الذي تشهد فيه العديد من المدن الإيرانية، لاسيما الكردية، اليوم إضراباً شاملاً بالتزامن مع خروج احتجاجات جديدة.

واعتبر موسوي أن مقتل الشابة مهسا أميني تحول إلى نقطة فاصلة وحساسة في تاريخ الجمهورية الإيرانية.
الاحتجاجات تتسع
ولم يبق التظاهر محصوراً في كردستان أو غيرها من المدن الكردية بالمحافظات الأخرى، بل وصل إلى جامعة أصفهان الصناعية في وسط البلاد.

إلى ذلك، شهدت الجامعة الحرة في بونك، وجامعة فردوسي، وبهشتي في العاصمة طهران، تجمعاً احتجاجياً للطلاب، حيث ارتفعت الهتافات للمطالبة بإطلاق سراع الطلاب الذين اعتقلوا على مدى الأيام الماضية من قبل القوات الأمنية.

كما تعالت الهتافات ضد القمع، وهتف البعض "الموت للديكتاتور"، في إشارة إلى المرشد علي خامنئي.
يذكر أن أميني، التي تنحدر من مدينة سقز الكردية في شمال غربي إيران، توفيت في 16 سبتمبر(أيلول) بعد 3 أيام من اعتقالها من قبل شرطة الأخلاق، ومن ثم نقلها إلى أحد المستشفيات في طهران.

وقد أشعلت وفاتها نار الغضب في إيران، حول عدة قضايا من بينها القيود المفروضة على الحريات الشخصية والقواعد الصارمة المتعلقة بملابس المرأة، فضلاً عن الأزمة المعيشية والاقتصادية التي يعاني منها الإيرانيون، ناهيك عن القواعد الصارمة التي يفرضها نظام الحكم وتركيبته السياسية بشكل عام. ولعبت النساء دوراً بارزاً في هذه الاحتجاجات.
T+ T T-