الأربعاء 30 نوفمبر 2022
موقع 24 الإخباري

الاحتجاجات مستمرة في إيران.. والقمع أيضاً

إيرانيون يفرون من قمع الشرطة (أرشيف)
إيرانيون يفرون من قمع الشرطة (أرشيف)
لا تخبو شعلة الاحتجاجات في إيران رغم قمع السلطات الشديد للمتظاهرين على مقتل الشابة الكردية مهسا أميني في 16 سبتمبر (أيلول) تحت التعذيب بعد اعتقالها بتهمة عدم ارتداء الحجاب بشكل لائق. واليوم السبت، خرج آلاف الطلاب في جامعات إيرانية عديدة للمطالبة بوقف مسلسل العنف الدموي. كما خرجت مظاهرات في أنحاء متفرقة حول العالم لمساندة الإيرانيين المطالبين بحريتهم، وأبسط حقوقهم.

وقالت مصادر اليوم السبت، إن جامعات في مدن إيرانية عدة شهدت اليوم تظاهرات في إطار حركة الاحتجاج التي أشعلتها وفاة مهسا أميني. 

احتجاجات 
وذكرت المصادر، أن "ساحة انقلاب" بالقرب من جامعة طهران وسط العاصمة شهدت احتجاجات أيضاً، "واشتبكت قوات الشرطة مع المتظاهرين الذين ردّدوا شعارات، واوقفت عدداً منهم".

ونشر "مركز حقوق الإنسان في إيران" (ICHRI) الذي يتخذ من نيويورك مقراً، مقاطع فيديو على حسابه على "تويتر" تظهر محتجين في جامعة خوازمي في كرج غرب طهران، يصرخون "المدينة تغرق في الدماء، لكن أساتذتنا صامتون!"، وفق الترجمة التي وردت في التغريدة.

وانتشرت العشرات من مقاطع الفيديو والصور على وسائل التواصل الاجتماعي، ويمكن فيها رؤية تجمّعات في جامعات مختلفة، بما في ذلك مشهد وطهران وكرج وجامعة الزهراء (المخصصة للبنات قرب طهران)، وفقاً للتغريدات المصاحبة لها. وبدا المتظاهرون يرددون شعارات بالفارسية فيما ظهرت فتيات من دون حجاب على رؤوسهن، وقم تم تصويرهن من الخلف.

وبحسب موقع "إيران انترناشونال"، فإن طلاباً من جامعة شيراز، جنوب غربي إيران، انضموا إلى إضراب الجامعات، ونظموا تجمعاً، اليوم السبت، في حرم الجامعة وهتفوا في مسيرتهم الاحتجاجية: "أيها الطالب الغيور نريد دعمك".

كما انضم طلاب الجامعة الحرة في "مشهد"، شمال شرقي إيران، إلى إضراب الجامعات وهتفوا أمام القوات الأمنية: "يا عديمي الشرف.. يا عديمي الشرف"، بعد أن حاولت إنهاء احتجاجاتهم.

وفي السياق نفسه، أظهرت مقاطع فيديو، أن طلاب جامعة زنجان انضموا إلى الاحتجاجات التي عمت إيران اليوم السبت مرددين هتافات: "المرأة والحياة والحرية".

وقبل ذلك بدأ طلاب كلية الطب في جامعة طهران الحرة احتجاجاتهم صباح اليوم السبت، وأكدوا استمرار المظاهرات حتى تحقيق مطالبهم المشروعة.

اعتقالات
ورداً على الاحتجاجات الغاضبة اليوم، شنت السلطات الإيرانية حملة اعتقالات كبيرة، طالت عدداً من الطلاب. وقال حساب "تصوير1500" على تويتر، والذي يحظى بعدد كبير من المتابعين، إن السلطات احتجزت العشرات من طلاب جامعة طهران خلال مظاهرة اليوم السبت. وقالت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية، إن بعض المحتجين اعتُقلوا في ساحة قرب جامعة طهران.

ونشر حساب "تصوير1500" أيضاً ما قال، إنه مقطع مصور تم التقاطه عند أبواب جامعة أصفهان، سُمع خلاله إطلاق نار.

ولم يتسن لرويترز التحقق من تقارير مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان موقع إلكتروني حكومي قد أفاد في وقت سابق بإطلاق سراح معظم الطلاب المحتجزين، نقلاً عن متحدث باسم وزارة التعليم.

وقال شهود، إن اشتباكات عنيفة وقعت بين السلطات الإيرانية ومتظاهرين في شارع فلسطين بالعاصمة طهران. وأكدت التقارير، أن الآلاف خرجوا في مظاهرات في كرج، وشيراز، ودهجلان. 
تضامن 
وجدت الاحتجاجات المستمرة في إيران صدى في أنحاء متفرقة من العالم، ومنذ انطلاقها خرج الآلاف في مدن كبرى، بمظاهرات تضامنية م الإيرانيين. واليوم السبت خرج المئات في أكثر من 150 مدينة حول العالم في مسيرات، لدعم الاحتجاجات العامة ضد مقتل مهسا أميني.

وشوهد المئات يتظاهرون في طوكيو، وسان فرانسيسكو، ولندن، وباريس.

في روما أيضاً، سار حوالى ألف شخص على قرع الطبول. ونقلت وكالة الصحافة الإيطالية (AGI) عن زعيمة حزب الوسط الصغير "+أوروبا" سيمونا فيولا، قولها أثناء مشاركتها في المسيرة "نطالب بالعدالة لمهسا أميني وجميع ضحايا العنف الوحشي والأعمى للسلطات، فضلاً عن حرية الاختيار لأخواتنا الإيرانيات".

وفي طوكيو، رفع المتظاهرون صورة مهسا أميني ولافتات كتب عليها، "لن نتوقف" إضافة إلى صور لنساء يحرقن حجابهن ويقصصن شعرهن.

في وسط برلين، تجمع قرابة ألف شخص تحت شعار "نساء، حياة، حرية". ورفع المتظاهرون، ومععظمهم من الإيرانيين، لافتات كتب عليها "كونوا صوتنا"، و"أزيلوا وانينكم عن جسدي".

وأفادت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية بأن حوالى 60 شخصاً قتلوا منذ بدء الاحتجاجات، بينما تحدثت منظمة "إيران هيومن رايتس" ومقرها أوسلو عن مقتل ما لا يقل عن 83 شخصاً.

كذلك، أفادت السلطات عن اعتقال أكثر من 1200 متظاهر منذ 16 سبتمبر (أيلول)، بينما أشارت منظمات غير حكومية إلى أنه جرى اعتقال ناشطين ومحامين وصحافيين أيضاً.

تنديد
من جهته، قال الموفد الأمريكي لإيران روبرت مالي على "تويتر"، "حان الوقت كي يسمع الزعماء الإيرانيون هذه الدعوة العالمية ويضعوا حداً للعنف ضد شعبهم".

ونددت منظمة العفو الدولية أيضاً باستخدام قوات الأمن للعنف "بلا رحمة"، مشيرة إلى استخدام الذخيرة الحية والضرب في قمع التظاهرات.
T+ T T-