الأربعاء 30 نوفمبر 2022
موقع 24 الإخباري

انقسام حضاري حادّ

بوتين متوسطاً الزعماء السياسيين للمناطق الأربع التي ضُمّت للاتحاد الروسي  (أرشيف)
بوتين متوسطاً الزعماء السياسيين للمناطق الأربع التي ضُمّت للاتحاد الروسي (أرشيف)
انتفضت القوى الغربية، بشدة، على توقيع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ضم أربعة أقاليم أوكرانية إلى بلاده، بعد أكثر من سبعة أشهر من حرب مكلفة سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، وألقت بظلالها القاتمة على الوضع العالمي، لا سيما أوروبا التي تبدو الخاسر الأكبر، بسبب ما تواجهه من أزمة غير مسبوقة بشأن ارتفاع أسعار الطاقة، والتضخم، والقلاقل السياسية المنتظرة مع حلول الشتاء وتراجع مخزون الغاز.

ضم الأقاليم الأوكرانية إلى روسيا، سيكون منعرجاً حاسماً في هذا الصراع، ومثلما قد يكون فرصة للتهدئة والعودة إلى المفاوضات بين موسكو وكييف، قد يكون أيضاً قادحاً لتصعيد عسكري كبير يقود إلى أزمة شاملة في أوروبا التي ترى حدودها تتغير، تماماً كما كان عليه حالها قبل الحرب العالمية الثانية، وبعدها، وغداة انهيار الاتحاد السوفييتي في تسعينات القرن الماضي.

ولذلك فإن المشاعر تجاه ما يجري، تثير قلقاً كبيراً من التطورات اللاحقة، ومن احتمال أن صداماً واسعاً بين الجيش الروسي ودول حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ربما يقع، على الرغم من حرص الطرفين على التذكير دائماً بأنهما لا يرغبان في مواجهة كبرى، لكن احتمال تمدّد الصراع يظل فرضية قائمة إذا استمرت سياسة صم الآذان عن دعوات الحوار، وإيجاد الحل السلمي للصراع في أوكرانيا، والخلافات التي تزداد عمقاً بين روسيا والقوى الغربية.

ومما يجدر الانتباه إليه أن خطاب الرئيس الروسي خلال توقيع ضم الأقاليم الأوكرانية، تضمن إشارات لا يخطئها الفهم بأن الوضع ذاهب إلى صدام حضاري بين الطرفين. فعندما يذكّر بوتين بما يعتبرها أخطاء غربية، وتجاوزات بحق بلاده، واستخفافاً بدورها ومكانتها، يؤكد أنه مستعد للمواجهة الشاملة التي تعي الأطراف جميعها حجم خطورتها، على المديين المتوسط والبعيد.

عند المواجهة الشاملة تصبح كل بقاع الأرض والمنظمات الدولية المختلفة، ميادين صراع وسجال، تتصاعد فيها خطابات الكراهية والازدراء والتآمر المتبادل، وهذا الوضع لن يكون حميداً أبداً؛ بل سيزيد في إرهاق الدول والمجتمعات والحكومات، ويفجر أزمات ظلت خامدة لعقود، ويُشعل حروباً جانبية، وكلها ستعود بالوبال على البشرية التي كانت إلى وقت قريب، تتطلع إلى عالم أفضل بعد التخلص من وباء «كورونا»، لكن يبدو أن خيبة الأمل جاءت شديدة المرارة، بتفجر حرب أوكرانيا وعودة الاستقطاب الحاد بين الشرق والغرب، وما ينجم عن ذلك من انقسام وإفراز قيم جديدة، وفق قاعدة «معي أو ضدي».

تداعيات الضمّ الروسي للأقاليم الأوكرانية ستتوالى في الأيام المقبلة، وربما تؤدي إلى مفاجآت غير سارة. أما تجنّب هذا المصير المحتمل فليس مستحيلاً، إذا ثابت جميع الأطراف إلى رشدها، واحتكمت إلى القيم والمعايير السامية للعيش المشترك. فمئات المليارات من الدولارات التي تم صرفها في حرب أوكرانيا، كان يمكن توظيفها في التنمية ومكافحة الفقر والجوع، والأوبئة والتغير المناخي، لإرساء عالم تسوده الأخوة والمساواة والعدالة الاجتماعية. وقد يقول قائل إن هذه الأهداف مثالية ويصعب تحقيقها، وهذا الأمر صحيح نسبياً وفرق بين الواقع والشعارات، لكن دخول العالم في صراعات وحروب ليس حلاً مثالياً أيضاً؛ بل ستكون النتيجة أسوأ مما قد يتصوره الخيال.

T+ T T-