السبت 10 ديسمبر 2022
موقع 24 الإخباري

التعبئة في روسيا تدفع اليهود إلى إسرائيل

مسؤولون إسرائيليون يرحبون بمهاجرين من روسيا في تل أبيب (أرشيف)
مسؤولون إسرائيليون يرحبون بمهاجرين من روسيا في تل أبيب (أرشيف)
تحدث موقع "واللا" الإسرائيلي عن أزمة يهود روسيا في الأسبوعين الأخيرين بسبب أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التعبئة العسكرية، ما تسبب في فرار أسر يهودية إلى إسرائيل.

من الصعب تقدير عدد الذين غادروا روسيا في الأسبوعين الماضيين، منذ إعلان بوتين تعبئة احتياط الجيش، ويرجح أن العدد أكثر من 100 ألف.
وقال الموقع  العبري إن آلاف اليهود الذي يرغبون في الهجرة إلى إسرائيل يتخطون طوابير الانتظار  في القنصلية ويتوجهون على عجل إلى طائرات تنقلهم إلى إسرائيل، حيث تنتظرهم "بيروقراطية" لم يتكيفوا معها بعد.

وأضاف "واللا" أن من الصعب تقدير عدد الذين غادروا روسيا في الأسبوعين الماضيين، منذ إعلان بوتين تعبئة احتياط الجيش، ويرجح أن العدد أكثر من 100 ألف، بينهم آلاف اليهود المقيمين في روسيا، وبعضهم وصل بالفعل إلى إسرائيل.  

ونقل الموقع قصة بوريس وهو يهودي في الـ 39 ويعمل مسعفاً، وصل إلى إسرائيل من روسيا مع زوجته ناتاليا منذ يومين، وقال أثناء مغادرته وزارة الداخلية في حيفا: "كنا نفكر في ذلك منذ فترة طويلة وعملنا على تقديم المستندات، لكن بسبب الوضع قررنا أن لا ننتظر.. يمكنك أن تسمي الأمر هروباً... طوال الطريق كان عندنا خوف رهيب من منعنا من المغادرة أو إعادتنا".

وتابع بوريس "سمعنا عن حالات اعتقال البعض من الذين نعرفهم ولم يُسمح لهم بالمغادرة، لو بقيت، لكانوا مائة بالمائة سيجندونني في الجيش ويرسلوني إلى الحرب رغم أني لم أخدم في الجيش أبداً. لا أريد أن أخدم، أنا لا أؤيد هذه الحرب، لكن لا أحد يسألني".

ويقول إن عائلته بقيت في روسيا: "تركنا ابنتنا ووالدينا، وسافرنا، غادرنا الشقة، تركنا السيارة. أقسى شيء هو الكلاب، تركناها مع ابنتنا، وصلنا بحقيبتين، نحن في حيرة من أمرنا، ليس عندنا شيء، ولا حتى بطاقات ائتمان، نحن نقيم مع صديق في حيفا، نشعر بحزن رهيب. شعور بالتعلق بالهواء، الآن تركنا وزارة الداخلية، كل ما تمكنا من فعله أنهم حددوا لنا موعداً بعد شهرين للتفتيش القنصلي، وماذا بعد ذلك؟ نريد أن نفهم ما يفترض بنا أن نفعله الآن لأننا جُدد، بلا عمل، ولا مال، ولا شقة".
T+ T T-