الثلاثاء 22 نوفمبر 2022 / 20:39

إيذاء المراهق لنفسه مؤشر خطر

حذرت نتائج بحث جديد من أن إيذاء الأطفال بين سن 10 و14 عاماً لأنفسهم مؤشر خطر على اضطرابات عاطفية، وأن تكرار إيذاء النفس قد يشير إلى ميل للانتحار في المستقبل، ويتطلب تدخلاً مبكراً.

وأجريت الدراسة في جامعة نيو ساوث ويلز، واستندت إلى السجلات الصحية بين 2014 و2019 في مستشفيات ويلز، والتي وثقت 48547 حالة إيذاء للنفس لأفراد أعمارهم بين 10 و29 عاماً.

وقالت الدكتورة ميشيل تاي، المشرفة على الدراسة: "هذه الدراسة تدعم أن الأطفال والمراهقين هم مجموعة عالية الخطورة لإيذاء النفس وخاصة في حالة تكراره".

وبحسب موقع "مديكال إكسبريس"، وجد البحث أن خطر تكرار إيذاء النفس كان أعلى بين الأطفال والمراهقين الذين تعرضوا له للمرة الأولى بين سن 10 و19 عاماً، وأن الذين كرروا تجربة إيذاء النفس مرتين أو أكثر كانوا أكثر عرضة للوفاة من الانتحار.

كما أظهرت الدراسة أن الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاماً، والذين تم إدخالهم إلى المستشفى بعد تعرضهم لحادث إيذاء للنفس، لديهم مخاطر أكبر للانخراط في الأمر مرة أخرى، والموت الناتج عن الانتحار مقارنة بالإناث.