الإثنين 28 نوفمبر 2022
موقع 24 الإخباري

بعد جثمان تيران بيرو.. مخاوف أمنية متزايدة من خطف إسرائيليين

سلاح حرس الحدود الإسرائيلي. (أرشيف)
سلاح حرس الحدود الإسرائيلي. (أرشيف)
أثارت الهجمات المُسلحة المتزايدة في الفترة الأخيرة، وخصوصاً خطف جثمان أحد الإسرائيليين، قلقاً متزايداً داخل المنظومة الأمنية الإسرائيلية من تزايد هذه العمليات التي قد تتسبب باضطرابات داخل المجتمع.

وأكد موقع "واللا" الإسرائيلي، أن المؤسسة الأمنية في إسرائيل لديها تقديرات بأن التنظيمات المُسلحة في الضفة الغربية قد تحاول تكرار تجربة "خطف جثمان تيران بيرو" ضد عرب إسرائيليين، وكذلك أفراد من الطائفة الدرزية الذين خدموا في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية.

تحذيرات أمنية
ووفقاً لما نشره الموقع في تقرير، صباح اليوم الخميس، حذر مسؤول أمني من محاولات خطف ضباط سابقين في الشرطة، وجنود من حرس الحدود، وأيضاً ضباط في الجيش الإسرائيلي من الوسط العربي الذين يقضون عادة بعض الوقت في مناطق السلطة الفلسطينية، مضيفاً أن الوضع يتطلب استعداداً خاصاً وإعادة التفكير في دخول الإسرائيليين إلى مناطق السلطة الفلسطينية.


وأضاف الموقع أنه في العام الماضي كان هناك عدد كبير من الحالات التي دخل فيها إسرائيليون بطريق الخطأ إلى مدن وقرى فلسطينية وتم إنقاذهم في اللحظة الأخيرة من أفراد قوات الأمن الفلسطينية وتسليمهم إلى الجيش الإسرائيلي.



وجثة بيرو الذي يبلغ من العمر 18 عاماً، كانت قد اختُطفت قرب منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء من بلدة دالية الكرمل داخل أراضي  48 من مستشفى ابن سينا في مدينة جنين الواقعة. وبحسب والده، دخلت دخلت عصابة ملثمة من حركة "الجهاد الإسلامي" المستشفى بالسلاح وفصلته عن الأجهزة واختطفته وهو على قيد الحياة، مما أدى إلى وفاته.

إعادة الجثمان
وتسلم الجانب الإسرائيلي، فجر أمس الأربعاء، جثمان الشاب الدرزي بعد تدخل للسلطة الفلسطينية التي تفاوضت مع المُسلحين. 
T+ T T-