(أرشيف)
(أرشيف)
السبت 1 يوليو 2023 / 12:04

إيران تلجأ لـ"أمة حزب الله" للتعامل مع رافضات الحجاب

مع اقتراب البدء بتنفيذ خطة التصدي لخلع الحجاب في إيران والمقررة في 17 يوليو (تموز) الجاري، هدد ممثل المرشد الإيراني علي خامنئي في كيلان، رافضات الحجاب بـ"أمة حزب الله".

وقالت مصادر إيرانية، إن ممثل علي خامنئي في محافظة كيلان وخطيب جمعة رشت، شمال إيران، هدد النساء الرافضات لارتداء الحجاب الإجباري بأن الموالين للنظام، والمعروفين بـ "أمة حزب الله"، والنساء المحجبات سيتعاملون معهن، وفقاً لما ذكره موقع "إيران انترناشونال" اليوم السبت.

ووصف خطيب جمعة رشت، رفض النساء للحجاب الإجباري بأنه "ظاهرة مشؤومة"، وقال: "خلع الحجاب لم يعد مقبولاً، و"أمة حزب الله" والمحجبات ينتظرون الإشارة".
وفي الوقت نفسه، لفت ممثل خامنئي إلى وجود "خطة" للتعامل مع النساء، وأضاف: "يجري اتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل مع هذه الظاهرة المشؤومة. وطبعاً الأعداء لا يوقفون عداوتهم، ولكن لدينا أيضاً خطة ضدهم".
يأتي تهديد خطيب جمعة رشت ضد النساء الرافضات لارتداء الحجاب الإجباري بعد أقل من 10 أشهر على وفاة مهسا أميني أثناء اعتقالها من قبل دورية الإرشاد في سبتمبر (أيلول) من العام الماضي، وبدء احتجاجات "المرأة، الحياة، الحرية" كأوسع احتجاجات شهدتها البلاد ضد النظام الإيراني. وخلال هذه الاحتجاجات، وبعد خلع الحجاب الإجباري، أحرقت النساء، مراراً، الحجاب في الساحات والشوارع بمختلف المدن الإيرانية باعتباره "مادة إجبارية".
وبعد عدة أشهر من قمع الاحتجاجات الشعبية في الشوارع، كثفت سلطات الأمن وإنفاذ القانون في إيران تعاملها مع النساء لرفضهن ارتداء الحجاب الإجباري، من خلال إغلاق الوحدات التجارية والسياحية، وحرمان النساء من الخدمات العامة.
بعد ذلك أعلن القائد العام للشرطة الإيرانية، أحمد رضا رادان، أنه ابتداء من 17 يوليو (تموز) سيتم تنفيذ خطة التعامل مع النساء وإيقاف السيارات بسبب "خلع الحجاب".
وخلال الشهرين الماضيين، وفقاً لما أعلنه رئيس قضاء أصفهان، تم رفع دعوى ضد 1200 امرأة لرفضهن ارتداء الحجاب الإجباري.