صورة للقاتلة شهربان والضحية خديجة (أرشيف)
صورة للقاتلة شهربان والضحية خديجة (أرشيف)
السبت 2 سبتمبر 2023 / 15:11

كيف قتلت عراقية شبيهتها لتزييف موتها.. تفاصيل جديدة

24 - سامي حسين

اتُهمت امرأة ألمانية عراقية تبلغ من العمر 23 عاماً بتهمة القتل بعد أن زُعم أنها بحثت عن شبيهة لها على موقع إنستغرام وقتلتها مع شريك لها، في محاولة لتزييف وفاتها.

 وكان يُعتقد في البداية أن المرأة، التي تُعرف باسم شهربان كي بي كانت ضحية جريمة قتل عندما تم العثور على جثة شابة غارقة في الدماء في أغسطس (آب) الماضي في سيارة مرسيدس متوقفة في إنغولشتات بجنوب ألمانيا. حتى أن العديد من أفراد عائلتها تعرفوا على جثتها، لكن تقرير تشريح الجثة في اليوم التالي أثار تساؤلات حول هويتها بسبب الوشم الذي لم يكن من الممكن التعرف عليه.

وتم تسمية الضحية فيما بعد باسم خديجة أو، وهي مدونة تجميل تبلغ من العمر 23 عاماً من أصل جزائري من هايلبرون في ولاية بادن فورتمبيرغ المجاورة. وبدت المرأتان متشابهتين بشكل لافت للنظر، وكلاهما لهما شعر أسود طويل وبشرة متشابهة ومكياج رياضي ثقيل، مما أدى إلى تسمية القضية Doppelgängerinnenmord  أو قتل الشبيهتين.

وعند الإعلان عن لائحة الاتهام، قال ممثلو الادعاء في إنغولشتات إن شهربان متهمة أيضًا بعرض 10 آلاف يورو على رجل لقتل شقيق زوجها. وزُعم أنها دفعت له مبلغاً مقدماً قدره 5000 يورو، لكنه أخذ المال دون الاستجابة لمطالبها المتكررة بتنفيذ عملية القتل. وقد اعترفت بالتهمة.

وسيُحاكم أيضاً رجل من كوسوفو يبلغ من العمر 24 عاماً يُدعى شقير ك، وهو متهم بالتواطؤ مع شهربان كي بي والمساعدة في جريمة القتل. كما أن شقير ك متهم بالتحريض على القتل، بعد أن سلم قائمة بأسماء الشهود المحتملين في القضية إلى زميل له التقى به في السجن بعد اعتقاله وحاول إقناعه بقتلهم، لكن السجين رفض العرض، في حين نفى شقير ك التهمة.

ومن المقرر أن يمثل شهربان كي بي وشقير ك للمحاكمة بتهمة القتل ومحاولة التحريض على القتل. وكلاهما ينفي تهم القتل. ووفقاً لفيرونيكا غريسر، من مكتب المدعي العام لولاية إنغولشتات، فإن تحقيق الشرطة الذي دام عاماً كاملاً أدى إلى أن القضية أصبحت الآن جاهزة لتقديمها إلى المحكمة. "وبحسب التحقيق فإن المتهمة كي بي والمتهم ك قد اتخذا قراراً بإخفائها وتزييف موتها، من أجل بدء حياة جديدة.

تفاصيل جديدة

وبحسب النيابة العامة، فقد كتبت المتهمة لعدد من النساء، عبر حساباتهن على إنستغرام، لتختار من يشبهها. وفي 9 أغسطس (آب) 2022، عرضت على خديجة فرصة المشاركة في فيديو موسيقي، من المفترض أنه مع مغني الراب لون، وكتبت لها: "ليس عليك أن تفعلي الكثير. سأكون سعيدة إذا تواصلت معي… سيتم التصوير في أوفنبورغ".

وبسبب الشك في الطلب، اتصلت خديجة بمغني الراب لون، الذي حذرها من أن الدعوة مزيفة. وبعد يومين، تلقت خديجة طلباً جديداً من شهربان التي كانت تكتب من حساب آخر على إنستغرام، يعرض عليها علاجاً مجانياً في استوديو التجميل الخاص بها، مقابل أن تقوم بنشر صالونها على إنستغرام. ورتبت الاثنتان للقاء في 16 أغسطس (آب) في إيبينجن.

 

 

وأخذها شهربان وشقير الضحية من منزلها في سيارة مرسيدس كوبيه سوداء، وأثناء الرحلة توقفا في الغابة. وبعد أن أقنعا خديجة بالنزول من السيارة، شرعا في تنفيذ خطتهما، فضرباها على مؤخرة رأسها مرة واحدة على الأقل، فسقطت على الأرض، قبل أن يقتلاها بـ56 طعنة سكين. وكانت الجثة مشوهة بالكامل. ولم يتم العثور بعد على سلاح الجريمة.

ثم أوقف المتهمان السيارة في شارع قريب من منزل شهربان، بالقرب من ضفاف نهر الدانوب، حيث اكتشف والداها جثة المرأة التي اعتقدا في البداية أنها لابنتهما، في نفس المساء.

ويتوفر أكثر من 190 شاهداً لاستدعائهم في القضية. وشكلت آثار الحمض النووي والمحادثات الهاتفية الدليل الرئيسي الذي أدى إلى توجيه الاتهامات. ويواجه المتهمان عقوبة السجن مدى الحياة في حالة إدانتهما. ولم يتم بعد تحديد موعد للمحاكمة، بحسب صحيفة الغارديان.