لقطة من كاميرات المراقبة
لقطة من كاميرات المراقبة
السبت 9 سبتمبر 2023 / 15:10

"حادثة التبول" في عيد ميلاد قد تطيح بوزير العدل البلجيكي

فتحت السلطات البلجيكية تحقيقاً بـ "سلوك مهين" بعد اتهام ضيوف حفلة عيد ميلاد وزير العدل بالتبول على سيارة شرطة.

وأشارت المعلومات إلى أن 3 أشخاص شاركوا في عيد الميلاد الـ50 لوزير العدل، اتهموا بالتبول على سيارة شرطة كانت متوقفة خارج منزله في ليلة 14 إلى 15 أغسطس (آب).

ونقل موقع "يورونيوز" اليوم السبت أن الوزير فنسنت فان كويكنبورن حضر أمام البرلمان البلجيكي يوم الخميس قائلاً إنه لم يشاهد ما حصل خارج منزله واعتذر عن الحادث المثير للجدل.
وقال خلال جلسة استماع استثنائية استمرت لثلاث ساعات أمام أعضاء لجنة العدالة في البرلمان: "أود أن أعتذر لكل ضابط شرطة في البلاد [...] أفهم تماماً سبب غضبهم".
أشار فان كويكنبورن إلى أنه اتصل بالمشتبه بهم الثلاث "وشتمهم". وزعم أنه ساعد في التحقيق بطلبه من المشتبه بهم أن يظهروا أمام النيابة العامة، التي استطاعت استجوابهم.

الوزير يكشف عن تسجيلاته

يذكر أنه في 5 سبتمبر (أيلول)، وبعد تشكيك وسائل الإعلام بمعرفته عن الحادثة، عرض الوزير تسجيلات خاصة به تم التقاطها من كاميرات مثبتة على منزله، تظهر فيها بوضوح وهو مخمور يرافق ضيفه الأخير إلى الباب في الساعة 4 صباحاً.
وفي التسجيلات، يُظهر الوزير يميل إلى الوراء كما لو كان يقلد حركة شخص يتبول، بجوار صديقه الذي يبدو ضاحكاً.

من جهته، وصف الوزير الحركة بحذر بأنها "حركة تشبه لعب الغيتار في الهواء"، لكنه قال إن ذهنه كان غائماً في ذلك الوقت.
قال أيضاً إن ضيفه الأخير، أحد أفضل أصدقائه، "ليس له علاقة بالأحداث" التي ميزت حفلة عيد ميلاده الخمسين.
وأطلق الإعلام البلجيكي على القضية اسم "بيبي- غات" نسبة لتسمية فضيحة "واتر غايت" الأمريكية، مما وضع هذا الزعيم الليبرالي في موقف صعب، حيث دعت عدة نقابات شرطة إلى استقالته.
وقالت الـ"بي بي سي" إن رئيس الوزراء البلجيكي أليكسندر دي كرو كان حاضراً أيضاً في حفلة عيد الميلاد، لكنه رفض الإدلاء بأي تصريح حول الحادثة.