الجمعة 19 أغسطس 2022
موقع 24 الإخباري

مقارنة بين إيجابيات وسلبيات الولادة الطبيعية والقيصرية

إذا كنت في موقف الاختيار بين إجراء عملية قيصرية أو ولادة طبيعية عليك مناقشة الأمر مع الطبيبة لاتخاذ قرار مستنير في ضوء مجموعة من العوامل. في السنوات الأخيرة تأرجحت شعبية العمليات القيصرية صعوداً وهبوطاً، لذلك تحتاج الأم إلى معرفة المزيد عن هذا الإجراء.

 إليك المخاطر والفوائد الخاصة بكل طريقة ولادة:

العملية القيصرية. يتركز الخطر الرئيسي في الولادة القيصرية حول فكرة تكرارها، لأنها عملية جراحية، وهناك مجموعة من المخاطر تزداد مع تكرارها، أهمها:

* تخثر الأوردة العميقة.
* احتمال إصابة الأمعاء.
* استئصال الرحم.
* الحاجة إلى فترة نقاهة أطول.
* تكرار الندوب.

الولادة الطبيعية. مع ذلك هناك فوائد لتجنب الولادة المهبلية أو الولادة الطبيعية واختيار القيصرية، حيث يؤدي ذلك إلى الحفاظ على عضلات قاع الحوض، ومنع احتمال حدوث تمزق للرحم؛ والذي يترتب عليه اللجوء لإجراء عملية قيصرية طارئة.

بصيغة أخرى تعتبر أهم مخاطر الولادة المهبلية:

* احتمال مواجهة النزيف الذي يعرض حياة الأم والمولود للخطر.
* احتمال عدم نجاح الولادة الطبيعية، حيث تفيد الإحصاءات بأن 75 بالمائة فقط ممن يخترن الولادة الطبيعية ينجحن في إتمامها، بينما يتم اللجوء في 25 بالمائة من الحالات إلى الولادة القيصرية الطارئة، وهو ما يزيد من احتمال التعرض لمضاعفات العمليات القيصرية.

عوامل تساعدك على اتخاذ القرار:

سيساعدك طرح مجموعة من الأسئلة ومناقشتها مع الطبيبة على الوصول لأفضل قرار:

* لماذا تم اللجوء للعملية القيصرية الأولى في حالة تكرارها؟ هل السبب أن الطفل كبير الحجم، أو أن الحوض صغير؟
* هل هناك أسباب طبية تمنع من إجراء الولادة الطبيعية، مثل زيادة احتمال تمزق الرحم؟
* هل المستشفى القريبة أو التي تم اختيارها قادرة على التعامل مع حالات الطوارئ في حال اللجوء لعملية قيصرية طارئة بعد عدم نجاح الولادة المهبلية؟
* هل تشعرين أنك قادرة على القيام بالولادة الطبيعية، وأنك مرتاحة لهذا الاختيار؟
T+ T T-