الجمعة 29 مارس 2024 / 00:28

السلع الصينية الرخيصة تغمر العالم.. وتؤجج التوترات التجارية

تنتج مصانع الصين المزيد من الصلب والسيارات والألواح الشمسية أكثر مما يمكن أن يستخدمه اقتصادها المتباطئ، مما يجبر فيض من الصادرات الرخيصة إلى الأسواق الخارجية، وهو ما اعتبرته شبكة "سي إن إن" إجراء يؤجج التوترات.

وتقول الشبكة الأمريكية في تقريرها إن زيادة المعروض من السلع الصينية في الصناعات الرئيسية تؤجج التوترات بين أكبر مصنع في العالم وشركائها التجاريين الرئيسيين، بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وارتفع فائض التجارة العالمية في السلع ويقترب الآن من 1 تريليون دولار.
وتشعر الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بالقلق من "الإغراق" المحتمل من قبل الصين، أي تصدير البضائع بأسعار منخفضة بشكل مصطنع من ضمنها السيارات الكهربائية.
لكن الصين تحتاج إلى زيادة الصادرات كإجراء رئيسي لإنعاش اقتصادها، الذي يعاني من ركود طويل الأمد في الممتلكات، وضعف إنفاق الأسر، وتقلص عدد السكان، من بين مشاكل أخرى.

توقيت سيء لبكين

وتركز بكين الآن على الصادرات ذات القيمة الأعلى، بعد استثمار المليارات في التصنيع المتقدم. لكن هذه الخطوة جاءت في توقيت سيئ، حيث تأتي وسط تباطؤ النمو الاقتصادي على مستوى العالم وتحول المستهلكين الغربيين من الإنفاق على السلع في حقبة الوباء إلى السفر والترفيه.

كما أنها تواجه دفعة من أوروبا والولايات المتحدة لتقليل اعتمادهما على الصين وتعزيز التصنيع المحلي، وخلق فرص عمل بما في ذلك من خلال قانون الصناعة الصفري وقانون خفض التضخم على التوالي.
ووفقاً للمكتب الوطني للإحصاء الصيني، فإن أسعار الصادرات الصينية في أدنى مستوى لها منذ عام 2009، عندما كان الغرب يعاني من الأزمة المالية العالمية.
وقد زاد فائض الصين في تجارة السلع بأكثر من الضعف منذ الوباء، وفقا لبراد دبليو سيتسر، وهو زميل بارز في مجلس العلاقات الخارجية.

وفي عام 2019، صدرت البلاد ما يقدر بنحو 400 مليار دولار من السلع أكثر مما استوردته، أي فائض تضخم وصل إلى 900 مليار دولار العام الماضي.

من الملابس إلى السيارات

وحصلت صادرات الصين من السلع منخفضة السعر على دفعة بعد انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية في عام 2001، كما نما اقتصادها وثقلها كشركة مصنعة بشكل كبير منذ ذلك الحين.

وبعد أن غزت إنتاج الملابس والإلكترونيات الاستهلاكية، أصبحت الصين تهيمن على السيارات الكهربائية والألواح الشمسية وتوربينات الرياح، وهي صناعات ينظر إليها على أنها ذات أهمية استراتيجية في أوروبا والولايات المتحدة، بينما تسعى إلى تخضير اقتصاداتها والحد من تلوث تسخين الكوكب.

وتقول الشبكة إنه تم القضاء على منتجي الألواح الشمسية في أوروبا بسبب المنافسة الصينية، ويهدد المصير نفسه صناعة الرياح.

وقال ماركوس دبليو فويغت، الرئيس التنفيذي لمجموعة "آريم"، مدير الأصول المتخصص في الطاقة المتجددة، في بيان هذا الشهر: "يمكن للشركات الأوروبية أن تتخلف عن (الشركة المصنعة الصينية) غولدويند، التي تقدم بالفعل توربيناتها أقل بكثير من سعر الشركات المصنعة (الأوروبية) الراسخة".

وفي الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2023، تفوقت شركة "بي واي دي" الصينية على تسلا كأفضل بائع للمركبات الكهربائية في جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى ارتفاع غير عادي لشركة صناعة السيارات المدعومة من "وارن بافيت".
وبالمقارنة مع تسلا، سيارات "بي واي دي" متوفرة وبأسعار معقولة، مما ساعدها على جذب مجموعة واسعة من المشترين. ويباع نموذجها للمبتدئين في الصين بما يعادل أقل بقليل من 10000 دولار. وهو أرخص سيارة تسلا، موديل 3، التي تكلف ما يقرب من 39000 دولار.

إلى جانب "ارتفاع صادرات المركبات الكهربائية "، تصنع الصين 80% من الألواح الشمسية في العالم وتصنع توربينات الرياح أكثر من أي دولة أخرى، كما كتب سيتسر في مذكرة حديثة. وأضاف: "تستمر السياسة الصينية في التأكيد على تحسين قدرة الصين في التصنيع المتقدم كمحرك رئيسي للنمو المستقبلي".
في وقت سابق من هذا الشهر، قال رئيس مجلس الدولة لي تشيانغ، الثاني في عهد شي، للبرلمان الصيني إن الحكومة ستركز على تصدير المزيد من "الثلاثي الجديد" من المنتجات في البلاد، وهي المركبات الكهربائية وبطاريات الليثيوم والألواح الشمسية.

تصاعد التوترات التجارية

وتدرك بكين مشكلة الطاقة الفائضة في الصين وتعترف بها لأول مرة منذ نحو 10 سنوات في اجتماع سنوي لكبار المسؤولين في ديسمبر (كانون الأول).
ولكن عشية منتدى التنمية الصيني هذا الأسبوع، نشرت العديد من وسائل الإعلام الصينية المملوكة للدولة مقالات افتتاحية تتحدى فكرة أن تخمة المعروض في الصين تشكل تهديداً للاقتصادات الأخرى.
وكتبت وكالة أنباء شينخوا: "ما تصدره الصين هو طاقة إنتاجية متقدمة تلبي احتياجات العملاء الأجانب".
لكن واشنطن وبروكسل لديهما وجهة نظر مختلفة. تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن مؤخراً بالتحقيق فيما إذا كانت واردات السيارات الصينية تشكل تهديدا للأمن القومي.

وقال في بيان الشهر الماضي "صناعة السيارات الديناميكية أمر حيوي للاقتصاد الأمريكي. الصين مصممة على السيطرة على مستقبل سوق السيارات، بما في ذلك باستخدام ممارسات غير عادلة. يمكن لسياسات الصين أن تغمر سوقنا بمركباتها، مما يشكل مخاطر على أمننا القومي".
وفي الوقت نفسه، يبحث الاتحاد الأوروبي في دعم الدولة الصينية لصانعي السيارات الكهربائية، والذي يشتبه في أنه قد يمكن هذه الشركات من إبقاء الأسعار منخفضة للغاية، مما يخلق منافسة غير عادلة مع المنافسين الأوروبيين.
ويدرس المسؤولون الأوروبيون أيضاً ما إذا كان ينبغي تمديد أو تعديل الإجراءات الحالية لحماية صناعة الصلب في الاتحاد الأوروبي، فضلا عن التحقيق في مزاعم إغراق الصين للديزل الحيوي بعد شكوى من المنتجين الأوروبيين. وقود الديزل الحيوي هو بديل متجدد للوقود الأحفوري المستخدم في قطاع النقل في الاتحاد الأوروبي.