الرئيس الأمريكي جو بايدن (أ ف ب)
الرئيس الأمريكي جو بايدن (أ ف ب)
الأربعاء 3 أبريل 2024 / 00:39

بايدن يعبر عن حزنه بعد مقتل عمال إغاثة في غزة

شدّد الرئيس الأمريكي جو بايدن على وجوب حماية الطواقم الإنسانية وذلك في اتّصال أجراه بمؤسّس ورئيس المنظمة الإغاثية غير الحكومية "وورلد سنترال كيتشن" التي أسفرت ضربة إسرائيلية عن مقتل سبعة عمّال إغاثة تابعين لها، وفق ما أعلن البيت الأبيض الثلاثاء.

وأعرب البيت الأبيض عن "غضبه" إزاء الضربة التي أسفرت عن مقتل سبعة عمّال إغاثة تابعين للمنظمة التي أسسها ويرأسها الطاهي الإسباني-الأمريكي خوسيه أندريس.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان-بيار إن "الرئيس اتّصل بالطاهي خوسيه أندريس للتعبير عن حزنه الشديد لنبأ الغارة الجوية التي أسفرت عن مقتل سبعة عمّال إغاثة"، وقد قدّم "أحر تعازيه".
وأشارت إلى أن الرئيس لفت خلال المحادثة الهاتفية إلى أنه "سيبلغ إسرائيل بكل وضوح بوجوب حماية عمّال الإغاثة الإنسانية".
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أقر في وقت سابق بأن الجيش الإسرائيلي قتل "عن غير قصد" سبعة من عمال الإغاثة في غارة جوية على قطاع غزة.
وبحسب المنظمة فإن القتلى من "أستراليا وبولندا والمملكة المتحدة (و) مواطنون مزدوجو الجنسية من الولايات المتحدة وكندا ومن فلسطين". وفي مؤتمر صحافي لاحق أعرب المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي عن "غضب" الإدارة الأمريكية إزاء الضربة.
وأشار إلى أن الولايات المتحدة تنتظر راهناً نتائج التحقيق الإسرائيلي في ملابسات مقتل العمال الإنسانيين في الضربة، وقال إنه يتوقّع إنجاز التحقيق في غضون أيام وليس أسابيع.
وقال إن الإدارة الأمريكية ستنتظر صدور خلاصات التحقيق، لدى سؤاله عمّا إذا قبلت واشنطن التفسير الذي أعطاه نتانياهو وأشار فيه إلى أن الواقعة كانت حادثا عرضيا.
واستهدفت الضربة الإسرائيلية قافلة تحمل بوضوح شعار المنظمة التي لفتت إلى "تنسيق التحركات مع القوات المسلحة الإسرائيلية" لتجنّب أي مخاطر.
وقال كيربي: "سؤالك يفترض (...) أن الضربة كانت متعمدة وأنهم كانوا يعلمون تماماً ما يقصفونه، أنهم يقصفون عمّال إغاثة وأنهم فعلوا ذلك عمداً، ولا أدلة على ذلك".
ووفق كيربي، لم تجد وزارة الخارجية الأمريكية إلى الآن أي مؤشر يدل على أن الدولة العبرية انتهكت القانون الدولي الإنساني في هجومها على غزة على أثر هجوم حماس غير المسبوق على إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).