إسرائيل تستهدف القنصلية الإيرانية في سوريا (رويترز)
إسرائيل تستهدف القنصلية الإيرانية في سوريا (رويترز)
الأربعاء 3 أبريل 2024 / 12:28

نهاية حقبة.. ماذا يعني مقتل زاهدي بالنسبة للحرس الثوري الإيراني؟

تحولت سوريا خلال السنوات الماضية، لساحة يترجم عليها الصراع بين إسرائيل وإيران، والذي بدأ يتسارع ويتصاعد أكثر عقب هجوم 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وفتح استهداف مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق، أول أمس الإثنين، والذي أدى إلى مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في سوريا ولبنان، محمد رضا زاهدي فصلاً جديداً من الصراع الذي وصل هذه المرة حد استهداف منشآت دبلوماسية إيرانية.

وفي تقرير لها على صحيفة "جيروزاليم بوست"، تشير سيث جيه فرانتزمان، إلى أن وفاة زاهدي تأتي في أعقاب سلسلة من الخسائر لإيران ووكلائها في المنطقة، وبحسب الصحيفة، يمثل مقتل قائد الحرس الثوري الإسلامي محمد رضا زاهدي في غارة جوية في دمشق نهاية حقبة بالنسبة لإيران.

وتتلخص هذه الحقبة في صورة تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي، تظهر زاهدي، وقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، وزعيم حزب الله عماد مغنية، وزعيم حزب الله حسن نصر الله، وقائد الحرس الثوري الإيراني أحمد كاظمي.

وقد مات 4 من هؤلاء الرجال الآن، ولم يتبق سوى نصر الله. وهذا أمر رمزي لأنه يوضح كيف قُتل جيل كامل من العملاء الرئيسيين وحلفاء إيران.

هل تفقد إيران قبضتها؟

ووفق التقرير، يعد الأمر رمزياً على مستوى أوسع لأنه يظهر كيف أن إيران قد تفقد قبضتها على سوريا، بينما تعاني سلسلة قيادة الحرس الثوري الإيراني هناك من الخسائر.

وفي قصف القنصلية الإيرانية، قُتل 7 مستشارين وضباط عسكريين إيرانيين، أبرزهم محمد رضا زاهدي، الذي شغل منصب نائب رئيس العمليات في الحرس الثوري الإيراني، بالإضافة إلى توليه قيادة قواته الجوية والبرية.

وبحسب التقرير، يعد زاهدي "رابع قائد بارز في الحرس الثوري يتم اغتياله" منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي. واتهمت إيران إسرائيل بالمسؤولية عن الهجوم.

وتأتي وفاة زاهدي في أعقاب سلسلة من الخسائر لإيران ووكلائها في المنطقة.

وعلى سبيل المثال، في ديسمبر (كانون الأول) 2023، قُتل قائد الحرس الثوري الإيراني رازي موسوي في سوريا. وفي يناير (كانون الثاني) 2024، قُتل 5 آخرون من أعضاء الحرس الثوري الإيراني في دمشق، وتعهدت إيران بالانتقام في ذلك الوقت.

كما قُتل صالح العاروري، وهو قائد بارز في حماس كان يقيم في لبنان، في يناير (كانون الثاني) الماضي، فضلاً عن مقتل وسام الطويل، العضو البارز في حزب الله وكذلك علي نعيم نائب قائد وحدة الصواريخ والقذائف التابعة لحزب الله، في لبنان في أواخر مارس (آذار) الماضي.

أزمة لدى إيران

وتشير الصحيفة إلى أن إيران سوف تجد صعوبة في استبدال هؤلاء الرجال، وذلك لأن العديد منهم لديهم عقود من الخبرة في العمل في مختلف وظائفهم. كما كانوا بمثابة نقاط رئيسية في الشبكة الإيرانية التي تربط إيران بالميليشيات في العراق وسوريا ثم تربط شبكة إيران في دمشق بحزب الله في لبنان.

لقد قامت إيران بتسليح حزب الله على مر السنين بأنواع مختلفة من الأسلحة، من الصواريخ إلى الصواريخ المضادة للدبابات، إلى الطائرات بدون طيار والذخائر الموجهة بدقة. وتعتمد إيران بشكل كبير على شبكتها من كبار القادة الذين يعرفون بعضهم البعض.

وحسب التقرير، فإن الشبكة الإيرانية تعمل بطريقة تشبه المافيا في المنطقة، حيث أنشأ نسخاً مصغرة مختلفة من الحرس الثوري الإيراني في العديد من البلدان وأنشأ شبكات بالوكالة. وقد سعت إيران إلى ربط كل هذه المجموعات معاً في سنوات مختلفة، وتصف طهران ذلك بأنه توحيد "ساحات" أو جبهات مختلفة ضد إسرائيل.

وفي المجمل، هناك ما لا يقل عن 7 جبهات تريد إيران تفعيلها ضد إسرائيل.

وظهرت الوحدة هذا الأسبوع عندما أطلقت ميليشيا عراقية طائرة بدون طيار في إيلات، وكذلك مع استمرار حزب الله في تهديداته ضد إسرائيل، ومع سعي إيران إلى زعزعة استقرار الأردن من خلال الاحتجاجات وسعت أيضاً إلى اشتباكات في الضفة الغربية مع قوات الأمن الفلسطينية.

كما سعت إيران إلى تهريب الأسلحة إلى الضفة الغربية في السنوات الأخيرة، وهذا يوضح أن إيران تواصل إدارة جبهات مختلفة ضد إسرائيل حتى لو تكبدت خسائر في أماكن أخرى.

واختتمت فرانتزمان تقريرها بالقول: "إن فقدان زاهدي مهم بالنسبة لطهران وحلقتها في المنطقة، وسيظل حضوره المفقود في الاجتماعات وفي شؤون أخرى محسوساً لسنوات".