سيارة تابعة للمطبخ الأمريكي بعد استهدافها (رويترز)
سيارة تابعة للمطبخ الأمريكي بعد استهدافها (رويترز)
الأربعاء 3 أبريل 2024 / 22:38

بعد مقتل موظفي الإغاثة..بريطانيا تواجه ضغوطاً لوقف بيع أسلحة لإسرائيل

 يواجه رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك ضغوطاً سياسية متزايدة لوقف بيع أسلحة إلى إسرائيل بعد مقتل سبعة من موظفي الإغاثة، منهم ثلاثة مواطنين بريطانيين، في غارة جوية إسرائيلية بقطاع غزة.

وقالت أحزاب المعارضة الثلاثة الرئيسية وبعض المشرعين من الحزب الحاكم في بريطانيا اليوم الأربعاء، إن الحكومة البريطانية يجب أن تدرس تعليق بيع الأسلحة.
ودعا حزب الديمقراطيين الأحرار إلى تعليق تصدير الأسلحة إلى إسرائيل، ودعم الحزب الوطني الاسكتلندي أيضاً ذلك التحرك وقال إن البرلمان يجب أن يعود من عطلة عيد القيامة لبحث الأزمة. وتبنى حزب العمال، حزب المعارضة الرئيسي، نهجًا مختلفاً بعض الشيء وقال إن الحكومة ينبغي أن تعلق بيع الأسلحة إذا وجد المحامون أن إسرائيل خرقت القانون الدولي. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن حزب العمال سيشكل الحكومة المقبلة في وقت لاحق هذا العام.
وقال ديفيد لامي رئيس الشؤون الخارجية في حزب العمال للصحافيين "من المهم الآن نشر هذا الرأي ليتسنى لنا جميعاً أن نكون واضحين من جهة أنه إذا حدث خرق للقانون الدولي الإنساني، ولا بد أن أقول إنني لدي مخاوف جادة للغاية، فسيتم تعليق بيع الأسلحة".
وأسفر الهجوم على قافلة لأشخاص عاملين في منظمة ورلد سنترال كيتشن الخيرية عن مقتل مواطنين من أستراليا وبريطانيا وبولندا، بالإضافة إلى فلسطينيين ومواطن يحمل الجنسيتين الأمريكية والكندية. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن الهجوم مأساوي وغير مقصود، وتعهد الجيش الإسرائيلي بفتح تحقيق مستقل.
وقالت المنظمة إن موظفيها كانوا يتنقلون في سيارتين مصفحتين عليهما شعار المنظمة بصحبة مركبة أخرى وإنها كانت قد نسقت تحركاتها مع الجيش الإسرائيلي.