مقتل 7 أجانب من موظفي إغاثة في غزة استهدف الجيش الإسرائيلي قافلتهم ب3 صواريخ
مقتل 7 أجانب من موظفي إغاثة في غزة استهدف الجيش الإسرائيلي قافلتهم ب3 صواريخ
الأربعاء 3 أبريل 2024 / 23:28

مؤسس "ورلد سنترال كيتشن": إسرائيل تعمدت استهداف موظفينا في غزة

قال الطاهي الشهير خوسيه أندريس مؤسس منظمة "ورلد سنترال كيتشن" الخيرية لرويترز في مقابلة اليوم الأربعاء إن الهجوم الإسرائيلي الذي أدى إلى مقتل 7 من موظفي المنظمة في غزة استهدفهم "بشكل منهجي وعربة تلو الأخرى".

وأضاف في مقابلة مصورة أن المنظمة كانت على اتصال واضح مع الجيش الإسرائيلي الذي كان على علم بتحركات موظفيها.

وتابع أندريس قائلًا إن هذا لم يكن "موقفاً ينم عن سوء الحظ (لنقول) ’يا لسوء الحظ، لقد أسقطنا القنبلة في المكان الخطأ’".

وأضاف "حتى لو لم نكن ننسق معهم (الجيش الإسرائيلي)، فلا يمكن لأي دولة ديمقراطية أو جيش أن يستهدف مدنيين وموظفين في الإغاثة الإنسانية".

وقال أندريس إن قافلة المساعدات تعرضت على الأرجح لما يزيد على 3 ضربات.

وأضاف أنه كان من المفترض أن يكون في غزة مع فريقه، ولكن لأسباب مختلفة "لم يتمكن من العودة مرة أخرى إلى غزة".

وطالب أندريس، الذي تحدث مع الرئيس جو بايدن أمس الثلاثاء، الولايات المتحدة ببذل المزيد من الجهود لوقف الحرب.

وقال "على الولايات المتحدة بذل المزيد (من الجهود) حتى يدرك رئيس الوزراء نتانياهو ضرورة إنهاء هذه الحرب على الفور".

وأضاف أن "ورلد سنترال كيتشن" لا تزال تدرس الوضع الأمني ​​في غزة قبل استئناف توصيل المساعدات.

وقُتل موظفو الإغاثة عندما تعرضت قافلتهم للقصف بعد وقت قصير من إشرافهم على تفريغ 100 طن من الأغذية التي تم جلبها إلى غزة عن طريق البحر. وعبر الجيش الإسرائيلي عن "أسفه الشديد" إزاء الأمر ووصفه رئيس الوزراء نتانياهو بأنه غير متعمد.

 

وكان مواطنون من أستراليا وبريطانيا والولايات المتحدة من بين 7 من موظفي المنظمة الذين قتلوا عندما تعرضت قافلتهم للقصف بعد وقت قصير من إشرافهم على تفريغ نحو 100 طن من الأغذية التي تم جلبها إلى غزة عن طريق البحر.

وقالت منظمة الإغاثة إن قافلة المساعدات تعرضت للقصف بينما كانت تغادر مستودعها في دير البلح بعد تفريغ المساعدات.

وقالت الأمم المتحدة إن ما لا يقل عن 196 من العاملين في منظمات الإغاثة في غزة قتلوا منذ أكتوبر تشرين الأول. وسبق أن اتهمت حماس إسرائيل باستهداف مواقع توزيع المساعدات.

وكانت "ورلد سنترال كيتشن"، قد بدأت الشهر الماضي نقل المساعدات الغذائية إلى من يواجهون الجوع في شمال غزة عبر ممر بحري من قبرص، بالتعاون مع منظمة أوبن آرمز الخيرية الإسبانية.

وقال أندريس في وقت سابق إن المنظمة التي أسسها تنسق بشكل وثيق مع الجيش الإسرائيلي ودول عربية وآخرين.

وقال بايدن إنه يشعر "بالغضب والحزن" بسبب سقوط القتلى لكن الولايات المتحدة انحازت إلى تأكيد نتنياهو بأن الضربات لم تكن متعمدة.

ويسعى أندريس (54 عاماً)، الذي أسس وورلد سنترال كيتشن في عام 2010 بعد زلزال هايتي، إلى أن تتجنب المنظمة العقبات الروتينية في أنحاء العالم بهدف تسريع إيصال المساعدات إلى المناطق المنكوبة، ومنها أوكرانيا بعد الغزو الروسي.

واندلعت الحرب بعد هجوم مقاتلي حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) والذي أودى بحسب إسرائيل بحياة نحو 1200 إسرائيلي وأجنبي.

ومنذ ذلك الحين، دمر الهجوم الإسرائيلي المتواصل جزءاً كبيراً من أنحاء القطاع وأدى إلى نزوح معظم سكانه البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة.

وقالت وزارة الصحة في القطاع  إن الحرب أودت حتى الآن بحياة نحو 33 ألفا من الفلسطينيين.