الإثنين 10 يونيو 2024 / 14:25

حيلتان لتهدئة الأطفال عند الإقلاع والهبوط

مع بدء موسم العطلة الصيفية، قدم كابتن طيران أسترالي حيلتان تساعدان الأهل على تهدئة أطفالهم الرضع خلال عملية الإقلاع والهبوط، وتساعد على تجنب إزعاج الركاب الآخرين على متن الرحلة.

وشرح الطيّار جيمي نيكلسون أن إقلاع وهبوط الطائرات غالباً ما يثير خوف الأطفال بسبب تغيرات الضغط وتوسع الغازات في الجسم مع ازدياد مستوى ارتفاع الطائرة أو انخفاضها.

وفيما يمكن للبالغين مضغ العلكة لإعادة فتح آذانهم واستعادة التوازن، لا يستطيع الأطفال الرُضّع فعله، لذلك يلجأون إلى البكاء الذي يسبب التوتر والإزعاج للأهل وركاب الطائرة.

ونشر الطيّار نيكلسون فيديو عبر حسابه على تيك توك، لشرح طريقتان لتجاوز هذه المشكلة. 


وبيّن أن الحيلة الأولى تتمثل بالرضاعة الطبيعية، التي تعمل بشكل ناجح جداً، لأن تحريك شفاه الرضيع تخرج الغازات المحتبسة في الأذنين والجيوب الأنفية عن طريق الأمعاء. وذكر أن الحيلة الثانية هي "جعل الطفل يمص مكعباً من الثلج، ليتمكن  من فتح أذنيه".

@jimmy_nicholson How to stop your baby crying on a plane #pilot #travel #creatorsearchinsights ♬ original sound - Jimmy Nicholson

تحذير من مكعبات الثلج

من جهتها، عارضت المسعفة السابقة نيكي جوركوتز الحيلة الثانية التي قدمها الطيار، وقالت لصحيفة "ميرور" البريطانية إن اختناق الطفل يستغرق ثوان، وهو ما قد لا يستطيع الأهل التنبه إليها، لذلك فخطوة الثلج خطرة جداً.

وفتح الفيديو الذي نشره الطبيب باب النقاش واسعاً بين الأمهات من خلال خانة التعليقات.

وقدمت الكثير منهن نصائحها لتهدئة الرضيع على متن الطائرة من خلال خبرتهن الشخصية.

اقترحت إحدى الأمهات استخدام "دمية المص والعض" ما يخفف من توتر الطفل الرضيع، ويدفعه إلى عملية المضغ كي لا تتأثر أذنيه باختلاف الضغط الجوي.
بينما ركز عدد من الأهل إلى أهمية الطريقة الأولى، ولو لم تكن الرضاعة الطبيعية، فزجاجة من الحليب عن الإقلاع وأخرى عند الهبوط تساعد على تهدئة الرضيع بشكل لا تسبب الإزعاج للركاب.