آخــر الأخـبـــــــــار

من يوقف ضم إسرائيل مناطق الضفة الغربية؟

24- ميسون جحا

ليس معروفاً بعد مصير قرية خان الأحمر في الضفة الغربية، شرق القدس، منذ انقضاء موعد قرار بهدمها صدر عن الحكومة الإسرائيلية. ورغم تذكير عدد من المراقبين، ومنهم منظمة العفو الدولية والبرلمان الأوروبي، لإسرائيل، خلال الأيام الأخيرة، بأن ترحيلاً إجبارياً لسكان في المناطق المحتلة يعد جريمة حرب، فقد استقدمت إسرائيل بلدوزرات وجنوداً إلى القرية الفلسطينية بانتظار أمر من الحكومة بمباشرة هدم بيوتها.  

بعد القدس..إسرائيل تصوّب على الجولان

24- ميسون جحا

أقدمت إسرائيل، في 1981، على خطوة أحادية الجانب بضم مرتفعات الجولان التي استولت عليها في حرب الأيام الستة، عام 1967. ولمدة ستة أشهر، قاوم سكان المرتفعات، ومعظمهم من الدروز السوريين، تلك الخطوة.  

إسرائيل لن تقبل بعرض سنوار لرفع الحصار عن غزة

24- ميسون جحا

بعد 45 عاماً على حرب 1973 بين مصر وإسرائيل، فتح يحيى سنوار، قائد حماس حواراً مباشراً مع الشعب الإسرائيلي راسماً صورةً بائسة للأوضاع في قطاع غزة، وعارضاً خياراً قاسياً على إسرائيل.  

داعش يستخدم تكتيكات جديدة قديمة بعد انهيار "دولته"

24- زياد الأشقر

كتب بسام مروة من وكالة الأسوشيتدبرس الأمريكية أنه بعد هزيمة داعش الكاملة تقريباً في الأراضي التي أعلنها "خلافة"، يلجأ التنظيم المتشدد إلى أساليب اعتمدها قبل اجتياحه الكبير في 2014، عبر شبكة من المتمردين الذين يلاحقون أهدافاً مدنية بهجمات تتبع نهج حرب العصابات التي تستغل ضعف الدولة لإثارة صراع طائفي.  

حرب رابعة قد تندلع بين حماس وإسرائيل

24- ميسون جحا

قالت فيفيان بركوفيشي، محامية وسياسية كندية، وأستاذة مساعدة لدى كلية القانون في جامعة تورنتو، إن حرباً رابعة قد تندلع بين حماس وإسرائيل، مشيرة خصوصاً إلى تصريح وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، يوم الخميس بأن "فصل العطلات انتهى".  

إدارة ترامب تعيد صياغة مقاربة أمريكا النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي

24- زياد الأشقر

شهدت الأشهر الأخيرة سلسلة من الخطوات الدراماتيكية التي اتخذتها إدارة ترامب في ما يتعلق بالنزاع الفلسطيني-الإسرائيلي، من نقل السفارة إلى وقف تمويل وكالة الأمم المتحدة لغوث الاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم "الأونروا"، إلى قطع المساعدات عن الضفة الغربية وصولاً إلى اقفال بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وتكرار الوعد بتقديم خطتها الخاصة بالسلام.  

اللغة العربية تنتعش بين الإسرائيليين...رغم "الدولة القومية"

24- ميسون جحا

في ليلة صيفية، احتشد آلاف في الساحة المركزية بتل أبيب تلبيةً لدعوة لحضور درس في اللغة العربية. ووجد هؤلاء أنفسهم يرددون كلمات وتعابير عربية، الأمر الذي وصفته دينا كرافت، مراسلة مجلة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية، بأنه لم يكن درساً عربياً خالصاً، بل بمثابة درس سياسي بامتياز.