آخــر الأخـبـــــــــار

سوريا إلى جولات جديدة من العنف

24- مروة هاشم

حذر الكاتب ديفيد غاردنر، في مقال بصحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، من اندلاع جولات جديدة من العنف في سوريا؛ حيث يواجه معقل المعارضة في إدلب هجوماً من قوات الأسد بمساعدة روسيا وتركيا.  

توغّل تركي في سوريا يهدّد نفوذ أمريكا في المنطقة

24- ميسون جحا

في 6 مايو (أيار) الجاري حدثت مفاجأة أضافت بعداً جديداً لمناقشات تسارعت، خلال الأسابيع الأخيرة، بين الولايات المتحدة وتركيا وقوات سوريا الديمقراطية (قسد) بشأن منطقة آمنة محتملة في شمال شرق سوريا.  

لهذه الأسباب أوروبا لن تشارك في إعمار سوريا

24- مروة هاشم

رأى أوجينيو دكريما، الباحث في معهد الدراسات السياسية الدولية بميلانو، أنه على الرغم من احتمال حدوث بعض التطبيع السياسي بين بعض الدول الأوروبية ودمشق في المستقبل القريب، إلا أن ثمة عوامل قوية لاتزال تمنع الاتحاد الأوروبي من المساهمة في إعادة إعمار سوريا.  

منطقة آمنة في سوريا ليست شأناً أمريكياً

24- ميسون جحا

بعد أشهر من معارك ضارية وغارات جوية ضد مقاتلي داعش الذين تحصنوا في قرية الباغوز السورية، حرّرت في الشهر الماضي، آخر بقعة صغيرة كان يسيطر عليها التنظيم الإرهابي. وتحولت دولة داعش المزعومة التي بلغت مساحتها ما يقارب مساحة المملكة المتحدة، إلى ركام ورماد، وأرسل مقاتلو داعش المنهكون إلى معسكرات اعتقال.  

ما الذي يُجهض محاولات موسكو لإعادة بناء سوريا؟

24- زياد الأشقر

لاحظت الصحافية أنشال فوهرا في مقال بمجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، أنه كانت لدى روسيا حوافر عديدة عندما تدخلت في سوريا في سبتمبر (أيلول) 2015 لدعم الرئيس بشار الأسد، إذ كان الكرملين غاضباً لفقدانه السيطرة على قاعدته البحرية في طرطوس، التي تعتبر منفذه الأهم في الشرق الأوسط، لو انتصر الثوار المدعومون من الغرب.  

خطط بوتين في سوريا.. تتعثر

24- مروة هاشم

رأى زئيفي باريل، مراسل صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أنه بوتين ورغم الانجازات العسكرية التي حققها في سوريا، بات محاصراً بين الانسحاب الأمريكي المؤجل، والتحالف مع إسرائيل، وميليشيات إدلب، ولذلك ربما يتطلب احتكاره لانتصار الأسد، بعض المرونة.  

سوريا 2019 ليست العراق 2003

24- مروة هاشم

انتقد الباحث سام سويني، في مقال بمجلة "ناشونال إنترست" الأمريكية المؤيدين والمعارضين، على حد سواء، لبقاء القوات العسكرية الأمريكية في سوريا؛ معتبراً أنهم لا يدركون أن الأوضاع في سوريا الآن تختلف عن العراق قبل الغزو الأمريكي في 2003.