javascript
داعش يقتل خمسة جنود مصريين شمال سيناء
30 من كبار المسؤولين يؤدون القسم للعمل بهيئة موظفي البيت الأبيض
الحريري: لبنان بخير.. والتهديد الإرهابي موجود دائماً
الحكومة السودانية توقع اتفاق سلام مع "الثورة الجديدة" غداً بالدوحة
القوات العراقية تبدأ معركة تحرير الجانب الأيمن من الموصل
الجيش اليمني يحرر مناطق جديدة على مشارف المخا
مصر تسمح لخبراء إيطاليين باسترجاع بيانات كاميرات المراقبة بقضية ريجيني
منظمة التحرير تطالب بتدخل دولي لوقف خطط استيطانية جديدة
البيت الأبيض: الإعلام يحاول نزع الشرعية عن ترامب
بدء محاكمة صيادين مصريين لانتهاكهم المياه الإقليمية بتونس 26 يناير
مصر: تمديد مشاركة القوات المسلحة بعاصفة الحزم في اليمن
نتانياهو يعرب عن تقديره لاستعداد ترامب لمحاربة "الإرهاب الإسلامي"
علوش: النظام السوري وإيران يعرقلان انتقال روسيا لدور حيادي
مقتل 41 مسلحاً في عمليات لمكافحة الإرهاب في أفغانستان
المبعوث الأممي لسوريا: مهتمون بإنجاح محادثات أستانة
مقتل اثنين من القاعدة بضربة جوية في اليمن
السعودية: بعض الدول المنتجة خفضت إنتاجها بأكثر مما تعهدت به
الشرطة التركية تعتقل مشتبهاً به في هجمات صاروخية بإسطنبول
بالصور: حادث مروري بالشارقة يسبب ازدحاماً غير مسبوق
الأردن: ارتفاع حصيلة تفجير الركبان إلى 12 قتيلاً
بالفيديو: الجيش المصري يعرض فيلماً وثائقياً عن مسيرة "أبو غزالة"
الأردن: القوات المسحلة تُحبط محاولات تسلل عبر الحدود
الطب الشرعي يُفند رواية الشرطة الإسرائيلية عن مقتل يعقوب أبوالقيعان في أم الحيران
تيريزا ماي: لن أخشى أن أخبر ترامب إذا وجدت أمراً غير مقبول
داعش يفجر فندقاً غرب الموصل لمنع القوات من استخدامه
المبعوث الأممي إلى اليمن يصل صنعاء
مصدر روسي ينفي مباحثات لإقامة قاعدة في ليبيا
فرنسا تشهد انتخابات تمهيدية لاختيار مرشح اليسار للرئاسة
موسكو: قرار عودة السياحة لمصر خاص بـ"بوتين" ونتوقع تنفيذها خلال شهر
الإثنين 23 يناير 2017
أخبار
السيسي: "حاول تمشي بكرامتك".. مرسي: "أمريكا مش هتسيبكم"
مرسي والسيسي (أرشيف)
السبت 6 يوليو 2013 / 09:46
نشرت صحيفة "الوطن" المصرية ما قالت إنه تفاصيل آخر حوار جرى بين الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، وذلك قبل ساعات من إعلان بيان الجيش بعزل مرسي.

وقالت "الوطن" إن الحوار الذي نشرته بالعامية المصرية مستقى من تسجيل فيديو تمكن مراسلها من الاطلاع عليه "بالصدفة"، مؤكدة أنها حصلت على إذن "جهة سيادية" لنشر مقطع من تفاصيل الحوار الذي يهدد فيه الرئيس المعزول وزير الدفاع بأمريكا تارة، وتارة أخرى بإجراءات انتقامية من أنصاره في جماعة الإخوان المسلمين. 

وفي حال كان هذا الحوار صحيحاً فإنه يعكس اللحظات الأخيرة التي سبقت عزل مرسي، بقدر ما يكس رهانات كلّ من الطرفين (مرسي والسيسي) حيث يبدو الرئيس المعزول واثقاً من أوراق خارجية بحوزته، في حين يقول السيسي إنه يعتمد في هذه الخطوة على إرادة الشعب المصري، وهو ما جاء بيانه بعد ذلك ليعبر عنه. 

فيما يلي نص الحوار كما نشرته الوطن.

مرسى: الجيش موقفه إيه من اللى بيحصل، هيفضل كدا يتفرج، مش المفروض يحمى الشرعية؟

السيسى: شرعية إيه؟ الجيش كله مع إرادة الشعب، وأغلبية الشعب حسب تقارير موثقة مش عايزينك.

مرسى: أنا أنصارى كتير ومش هيسكتوا.

السيسى: الجيش مش هيسمح لأى حد يخرّب البلد مهما حدث.

مرسى: طيب لو أنا مش عايز أمشى.

السيسى: الموضوع منتهى ومعدش بمزاجك، وبعدين حاول تمشى بكرامتك، وتطالب من تقول إنهم أنصارك بالرجوع لمنازلهم، حقناً للدماء بدلاً من أن تهدد الشعب بهم.

مرسى: بس كدا يبقى انقلاب عسكرى وأمريكا مش هتسيبكم.

السيسى: إحنا يهمنا الشعب مش أمريكا، وطالما أنت بتتكلم كدا أنا هكلمك على المكشوف.. إحنا معانا أدلة تدينك وتدين العديد من قيادات الحكومة بالعمل على الإضرار بالأمن القومى المصرى والقضاء هيقول كلمته فيها، وهتتحاكموا قدام الشعب كله.

مرسى: طيب ممكن تسمحولى أعمل شوية اتصالات وبعد كدا أقرر هعمل إيه.

السيسى: مش مسموح لك، بس ممكن نخليك تطمئن على أهلك فقط.

مرسى: هو أنا محبوس ولا إيه؟

السيسى: أنت تحت الإقامة الجبرية من دلوقتى.

مرسى: متفتكرش إن الإخوان هيسكتوا لو أنا سِبت الحكم.. هيولّعوا الدنيا.

السيسى: خليهم بس يعملوا حاجة وهتشوف رد فعل الجيش.. اللى عايز يعيش فيهم باحترام أهلاً وسهلاً.. غير كدا مش هنسيبهم.. وإحنا مش هنُقصى حد، والإخوان من الشعب المصرى ومتحاولش تخليهم وقود فى حربكم القذرة.. لو بتحبهم بجد تنحى عن الحكم وخليهم يروّحوا بيوتهم.

مرسى: عموما أنا مش همشى والناس برة مصر كلها معايا وأنصارى مش هيمشوا.

السيسى: عموماً أنا نصحتك.

مرسى: طيب خد بالك أنا اللى عينتك وزير وممكن أشيلك.

السيسى: أنا مسكت وزير دفاع برغبة الجيش كله ومش بمزاجك وأنت عارف كدا كويس.. وبعدين أنت متقدرش تشيلنى أنت خلاص لم يعد لك أى شرعية.

مرسى: طيب لو وافقت أن أتنحى.. ممكن تسيبونى أسافر برة وتوعدنى أنكم مش هتسجوننى.

السيسى: مقدرش أوعدك بأى حاجة، العدالة هى اللى هتقول كلمتها.

مرسى: طيب طالما كدا بقى أنا هعملها حرب ونشوف مين اللى هينتصر فى الآخر.

السيسى: الشعب طبعاً اللى هينتصر.

وانتهى الحوار عند هذه الجملة بقول السيسى: «أنت من دلوقتى محبوس».

وبعد هذا الحوار بساعات قليلة طلب السيسى من قوات الجيش والحرس الجمهورى أن يجرى نقل "مرسي" من دار الحرس الجمهوري إلى إحدى إدارات الجيش شديدة التأمين، وطلب عدم التعرض له بأي أذى، لحين تقديمه لمحاكمة عادلة لاتهامه بارتكاب عدد من الجرائم.
24 - متابعة