javascript
ليبيا: قصف مدفعي على جليانة وميناء الصيادين ببنغازي
تركيا: غولن قد يغادر الولايات المتحدة
بلغاريا تقر قانوناً لمكافحة الإرهاب
مسلحون يغتالون جندياً يمنياً في لحج
الانقلابيون ينسفون المفاوضات اليمنية بتشكيل "مجلس سياسي"
مصر: حبس هشام جنينة سنة لإدانته بنشر بيانات كاذبة حول الفساد
الرئيس اليمني يؤكد استمرار محاربة الإرهاب والتمرد في بلاده
شكري يبحث مع مبعوث أممي مستجدات القضية الفلسطينية
الأمن التونسي يكشف عن مخزن للأسلحة في بن قردان
الخارجية الفلسطينية: بيانات الاستنكار لا تكفي لوقف الاستيطان الإسرائيلي
الاتحاد الأوروبي يحث تركيا على الالتزام بمعايير الديمقراطية
ميركل تناشد أردوغان الالتزام بـ "مبدأ التناسبية"
القوات الحكومية اليمنية تسيطر على مواقع استراتيجية شرق صنعاء
إسرائيل تعيد للقاهرة أجزاء من حطام طائرة مصر للطيران
ألمانيا: الاتصال الأخير لمنفذ تفجير أنسباخ كان مع شخص من الشرق الأوسط
الظواهري: جبهة النصرة بوسعها التضحية بصلاتها التنظيمية بالقاعدة
محكمة مصرية تقضي بحظر حركة نسائية للإخوان
ماليزيا: عزل سجناء داعش بعد تأثيرهم على 7 حراس أمن
وزير خارجية ألمانيا: فوز ترامب برئاسة أمريكا "يقلقني جداً"
ميركل: الهجمات الأخيرة في ألمانيا "إرهاب إسلاموي"
النظام السوري: مسلحون يمنعون خروج المدنيين من حلب
تركيا: تراجع أعداد السائحين 40% خلال الشهر الماضي
اليابان تنفي تورط أحد مواطنيها في التجسس بعد اعتقاله في الصين
مصر: لم يصلنا طلب لجوء من غولن وسندرسه في حال قدمه
هولاند يعلن تشكيل "حرس وطني" في فرنسا لتعزيز الأمن
صحيفة ألمانية: عدد اللاجئين المغاربة المرحلين ما زال محدوداً
وزير الخارجية التركي: تسريح 88 من موظفي الوزارة
وزير العدل التركي: غولن يخطط للهروب من أمريكا لخمس دول بينها مصر
ألمانيا: حملة مداهمات وحظر جمعية سلفية
الخميس 28 يوليو 2016
أخبار
الوطن المصرية تنشر تفاصيل آخر حوار بين السيسي ومرسي
السيسي: "حاول تمشي بكرامتك".. مرسي: "أمريكا مش هتسيبكم"
مرسي والسيسي (أرشيف)
السبت 6 يوليو 2013 / 09:46
24 - متابعة
نشرت صحيفة "الوطن" المصرية ما قالت إنه تفاصيل آخر حوار جرى بين الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، وذلك قبل ساعات من إعلان بيان الجيش بعزل مرسي.

وقالت "الوطن" إن الحوار الذي نشرته بالعامية المصرية مستقى من تسجيل فيديو تمكن مراسلها من الاطلاع عليه "بالصدفة"، مؤكدة أنها حصلت على إذن "جهة سيادية" لنشر مقطع من تفاصيل الحوار الذي يهدد فيه الرئيس المعزول وزير الدفاع بأمريكا تارة، وتارة أخرى بإجراءات انتقامية من أنصاره في جماعة الإخوان المسلمين. 

وفي حال كان هذا الحوار صحيحاً فإنه يعكس اللحظات الأخيرة التي سبقت عزل مرسي، بقدر ما يكس رهانات كلّ من الطرفين (مرسي والسيسي) حيث يبدو الرئيس المعزول واثقاً من أوراق خارجية بحوزته، في حين يقول السيسي إنه يعتمد في هذه الخطوة على إرادة الشعب المصري، وهو ما جاء بيانه بعد ذلك ليعبر عنه. 

فيما يلي نص الحوار كما نشرته الوطن.

مرسى: الجيش موقفه إيه من اللى بيحصل، هيفضل كدا يتفرج، مش المفروض يحمى الشرعية؟

السيسى: شرعية إيه؟ الجيش كله مع إرادة الشعب، وأغلبية الشعب حسب تقارير موثقة مش عايزينك.

مرسى: أنا أنصارى كتير ومش هيسكتوا.

السيسى: الجيش مش هيسمح لأى حد يخرّب البلد مهما حدث.

مرسى: طيب لو أنا مش عايز أمشى.

السيسى: الموضوع منتهى ومعدش بمزاجك، وبعدين حاول تمشى بكرامتك، وتطالب من تقول إنهم أنصارك بالرجوع لمنازلهم، حقناً للدماء بدلاً من أن تهدد الشعب بهم.

مرسى: بس كدا يبقى انقلاب عسكرى وأمريكا مش هتسيبكم.

السيسى: إحنا يهمنا الشعب مش أمريكا، وطالما أنت بتتكلم كدا أنا هكلمك على المكشوف.. إحنا معانا أدلة تدينك وتدين العديد من قيادات الحكومة بالعمل على الإضرار بالأمن القومى المصرى والقضاء هيقول كلمته فيها، وهتتحاكموا قدام الشعب كله.

مرسى: طيب ممكن تسمحولى أعمل شوية اتصالات وبعد كدا أقرر هعمل إيه.

السيسى: مش مسموح لك، بس ممكن نخليك تطمئن على أهلك فقط.

مرسى: هو أنا محبوس ولا إيه؟

السيسى: أنت تحت الإقامة الجبرية من دلوقتى.

مرسى: متفتكرش إن الإخوان هيسكتوا لو أنا سِبت الحكم.. هيولّعوا الدنيا.

السيسى: خليهم بس يعملوا حاجة وهتشوف رد فعل الجيش.. اللى عايز يعيش فيهم باحترام أهلاً وسهلاً.. غير كدا مش هنسيبهم.. وإحنا مش هنُقصى حد، والإخوان من الشعب المصرى ومتحاولش تخليهم وقود فى حربكم القذرة.. لو بتحبهم بجد تنحى عن الحكم وخليهم يروّحوا بيوتهم.

مرسى: عموما أنا مش همشى والناس برة مصر كلها معايا وأنصارى مش هيمشوا.

السيسى: عموماً أنا نصحتك.

مرسى: طيب خد بالك أنا اللى عينتك وزير وممكن أشيلك.

السيسى: أنا مسكت وزير دفاع برغبة الجيش كله ومش بمزاجك وأنت عارف كدا كويس.. وبعدين أنت متقدرش تشيلنى أنت خلاص لم يعد لك أى شرعية.

مرسى: طيب لو وافقت أن أتنحى.. ممكن تسيبونى أسافر برة وتوعدنى أنكم مش هتسجوننى.

السيسى: مقدرش أوعدك بأى حاجة، العدالة هى اللى هتقول كلمتها.

مرسى: طيب طالما كدا بقى أنا هعملها حرب ونشوف مين اللى هينتصر فى الآخر.

السيسى: الشعب طبعاً اللى هينتصر.

وانتهى الحوار عند هذه الجملة بقول السيسى: «أنت من دلوقتى محبوس».

وبعد هذا الحوار بساعات قليلة طلب السيسى من قوات الجيش والحرس الجمهورى أن يجرى نقل "مرسي" من دار الحرس الجمهوري إلى إحدى إدارات الجيش شديدة التأمين، وطلب عدم التعرض له بأي أذى، لحين تقديمه لمحاكمة عادلة لاتهامه بارتكاب عدد من الجرائم.